المؤتمر الاسلامى ترفض بيع مقدونيا لأرض مقام عليها مسجد

عالمية

السبت, 09 أبريل 2011 17:46
جدة- أ ش أ:


أعربت منظمة المؤتمر الإسلامي عن استيائها إزاء قرار جمهورية مقدونيا بيع الأرض التي كان يقام عليها "جامع بورمالي" الأثرى على مدى أكثر من أربعة قرون لإحدى الشركات وذلك لأغراض استثمارية.

وكانت الأمانة العامة للمنظمة قد تابعت بقلق ما أوردته وسائل الإعلام حول نية الحكومة المقدونية بناء فندق سياحي على تلك الأرض وبادرت

على الفور للاتصال بـ "المشيخة الإسلامية" في مقدونيا للاستفسار عن هذا الأمر بغية اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية الحقوق التاريخية للمسلمين في مقدونيا.

وأوضحت المنظمة - حسب وكالة الأنباء السعودية - أنه وحالما تأكد لها عزم حكومة سكوبيا الاستثمار فوق أرض الجامع سارعت إلى

مطالبتها بالتراجع عن قرارها والسماح للمسلمين المقدونيين بإعادة بناء الجامع التاريخي فوق مكانه التقليدي ، مؤكدة أن العبث بأرض الجامع قد ينجم عنه تأجيج للنعرات العرقية والدينية في البلاد.

ونوهت منظمة المؤتمر الإسلامي بعلاقات الصداقة مع مقدونيا ، مشيرة إلى أن إصرار سكوبيا على أي تغيير في معالم أرض الجامع من شأنه أن ينعكس سلبا على تلك العلاقات ليس مع المنظمة فحسب، بل ومع العالم الإسلامي بشكل عام.

 

أهم الاخبار