رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عواصف ثلجية تشل أوروبا وأمريكا وشرق آسيا

عالمية

الخميس, 02 ديسمبر 2010 16:12

هيمنَ الصقيع على اوربا مصحوباً بتساقط مكثف للثلوج، مما أدى الى استمرار الاضطراب في قطاع النقل جواً وبراً ولا سيما في المانيا وفرنسا، بعد ان استعاد الوضع بعض الاستقرار في بريطانيا.

في المانيا، ألغيت 226 رحلة في مطار فرانكفورت بسبب العواصف الثلجية، بالرغم من تحسن بسيط قبيل الظهيرة، وأوصى مكتب الدفاع المدني الالماني السكان بالتموين بأغذية وأدوية "تكفي لثلاثة ايام او اربعة.

وكادت الاحوال الجوية تسبب حادثا مروعا في مطار نورمبرغ حيث انحرفت طائرة تابعة لشركة اير برلين متجهة الى دوسلدورف عن المدرج قبيل الاقلاع وعلقت وسط الثلج. ولم يصب أي من الركاب الـ 145 والطاقم المؤلف من ستة أشخاص بأذى.

كما شهدت بلجيكا اولى موجات سقوط الثلوج في منطقة لياج ثم في مجمل البلاد، ما تسبب بمصاعب على الطرقات وفي المطارات واعلن مطار بروكسل عن الغاء حوالى 50 رحلة وتأخير 90 خلال اليوم.

أما فرنسا فاستيقظت مجددا تحت الثلوج التي غطت الحيز الاكبر من البلاد واسفرت عن اضطرابات مستمرة في حركة النقل البرية وسكك الحديد . كما طال الطقس السيئ حركة الطيران فيما حرم حوالى 7000 منزل من الكهرباء في جنوب شرق البلاد. واعلن عن وقوع حوادث لم تسفر عن ضحايا في جنوب شرق فرنسا، نجم اغلبها عن انزلاق اليات ثقيلة على الجليد.

اما في بريطانيا التي شهدت مصاعب جمة في الأيام الاخيرة نتيجة الطقس القاسي، فبدا الوضع هادئا بالرغم من توقع هطول المزيد من الثلوج وعلى الاخص في شرقي البلاد وبقيت حركة الطيران مضطربة.

لكن أغلب شركات القطارات توقعت أن تعود الأمور الى نصابها في نهاية الأسبوع، مع قليل من التأخير. وأعلنت شركة يوروستار أنها ستكتفي بتسيير قطارين من ثلاثة في جميع الاتجاهات، الامر الذي أاثار تنديدات المعارضة المحافظة الحكومة شحنات من الخارج ، وبدأت البلاد تعاني من نقص في الملح الذي يرش على الطرقات وطلبت.

وفي ايطاليا حرم 65 الف شخص من الكهرباء نتيجة الامطار والرياح العاتية في عدة مناطق وسط البلاد، حيث اضطربت حركة السير بسبب سقوط الاشجار واغصان الاشجار على الطرقات .

وفي بريطانيا استمر تساقط الثلوج وهبوط درجات الحرارة تحت الصفر في نشر حالة من الفوضى في أنحاء البلاد في حين لم تظهر أي بادرة تشير الى أن هذا الطقس الأشد برودة في البلاد منذ 30 عاما ستخف حدته مع توقع سقوط المزيد من الثلوج..

وقال مكتب الارصاد الجوية البريطاني ان التحذيرات

من سوء الاحوال الجوية مازالت باقية في شرق وجنوب انجلترا حيث يتوقع سقوط ثلوج بارتفاع خمسة سنتمترات أخرى مما جعل من الجليد المشكلة الرئيسية مع بقاء درجة الحرارة تحت درجة التجمد في معظم المناطق

وقال خبير الأرصاد بالمكتب كريس بولمر "نظرا لوجود مناطق واسعة جدا أبلغت عن سقوط ثلوج يتراوح ارتفاعها بين 20 و 30 سنتيمترا خلال الثمانية والاربعين ساعة الاخيرة فان الوضع قريب من ذلك لكن سيظل الطقس شديد البرودة مستمرا لانها أصبحت مسألة جليد تتراكم فوقه ثلوج جديدة.

وقال "مشكلة الجليد في حقيقة الأمر ليست في طريقها للزوال. انها ستبقى على مدى الايام القليلة القادمة وتنبأ الخبير بالمزيد من تساقط الثلوج في أنحاء المناطق الشرقية حتى مطلع الاسبوع القادم مع انهمار شديد محتمل للثلوج عبر اجزاء كثيرة من انجلترا وويلز يوم الاحد.

واذا استمر سوء الاحوال الجوية فان هذا الوضع قد يكلف الاقتصاد البريطاني بما يصل الى ملياري جنيه استرليني. بحسب رويترز وقدر اتحاد الشركات الصغيرة نسبة العاملين الذين تغيبوا بنحو عشرة في المئة من قوة العمل بسبب صعوبة الوصول الى أماكن العمل وهبطت درجات الحرارة ليلا في اكسفوردشير الى 17 تحت الصفر بينما تراوحت بين 10 و15 درجة تحت الصفر في الكثير من المناطق بداخل البلاد اليوم الخميس. وتأثرت إمدادات الكهرباء لنحو 25 الف منزل بعد تساقط الثلوج بكثافة يوم الاربعاء ومازال نحو 4000 شخص في أنحاء جنوب انجلترا محرومين من الكهرباء

وقالت الحكومة المحلية ان مجالس البلديات قامت بكسح الجليد عن نحو مليون ميل من الطرق خلال الاسابيع الثلاثة الماضية واستخدمت .200 الف طن من الم

تسببت الثلوج ودرجات الحرارة المنخفضة الى درجة التجمد في تعطيل حركة الانتقال عبر أوروبا حيث تم تعليق عمل قطارات يوروستار ليوم ثان وتوقفت الحركة الجوية في المطارات عبر القارة الاوروبية وتعطلت ستة قطارات تابعة لخدمة يوروستار تقل أكثر من 2500 راكب لمدة.16 ساعة خلال الليل يوم الجمعة خمسة منها في نفق تحت البحر يربط

وقال ريتشارد براون الرئيس التنفيذي لخدمة يوروستار لتليفزيون هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي

"لن نبدأ الخدمة مرة أخرى حتى نتأكد أننا نستطيع تسيير القطارات بأمان وتوقفت كل رحلات القطارات الدولية تقريبا من والى هولندا حيث أصدرت هيئة الارصاد تحذيرا من العاصفة. وتأجلت القطارات في بولندا بسبب تجمد بعض النقاط وتلف بعض خطوط السكك الحديدية.

وتكافح المطارات الاوروبية في معركة خاسرة لنقل المسافرين لقضاء عطلات رأس السنة الميلادية بينما مازالت الثلوج تهطل. بحسب رويترز.

وقال فان دير كرويسي المتحدث باسم مطار بروكسل "مازالت الثلوج تهطل بكثافة وفي كل مرة نخلي ممرا أمام رحلة جوية نضطر لاغلاقه مرة ثانية بسبب الهطول الكثيف للثلوج.

وفي ألمانيا أدت درجات الحرارة المتدنية وسقوط للثلوج هذا الشتاء الى مئات من حوادث الطرق والى اغلاق مطار دوسلدورف الدولي ثالث أنشط مطارات ألمانيا يوم الاحد.

وقال متحدث باسم شركة لوفتهانزا الالمانية للطيران في فرانكفورت يجب توقع العديد من التأجيلات بسبب الطقس. وفي بعض الحالات سيكون هناك الغاء خصوصا على الخطوط بين فرانكفورت ودوسلدورف وبين بروكسل وامستردام حيث أغلقت المطارات هناك خلال اليوم.

وأعلنت الناطقة باسم الشرطة البولندية قائلة: حصيلة ضحايا الصقيع منذ بداية ديسمبر في بولندا واضافت المتحدثة ان معظم الضحايا من المشردين الذين تتراوح اعمارهم بين 35 و50 سنة والذين ماتوا من الصقيع ومن دون ان يشعروا بسبب تاثير الكحول. وتتوقع اجهزة الرصد الجوي ان يتحسن الطقس خلال الايام المقبلة.

وفي اوكرانيا اعلنت وزارة الصحة وفاة 27 شخصا في الايام الاخيرة بسبب موجة الصقيع التي تسود البلاد حاليا وسجل اكبر عدد من الضحايا في مناطق دونيستك شرق 11 وفاة وفي شبه جزيرة القرم جنوب خمس وفيات فيما تتعرض البلاد لتساقط الثلوج بغزارة مما ادى ايضا الى اضطراب في حركة النقل الجوي والبري وتسببت رداءة الطقس كذلك باختناقات مرورية هائلة خصوا على طرقات جنوب البلاد وشرقها فيما انخفضت درجات الحرارة الى 15 درجة تحت الصفر.

وفي اسبانيا، سبب تساقط الثلوج اضطرابات كبيرة في حركة النقل في منطقة مدريد حيث تم الغاء او تأخير اكثر من 170 رحلة جوية في مطار باراخاس الدولي.

وتسببت رياح شمالية شرقية في دفن أغلب مناطق الساحل الشرقي للولايات المتحدة يومي السبت والاحد تحت الثلوج مما أدى الى إحداث اضطرابات في وسائل النقل العام والملاحة الجوية وعطل المتسوقين في الفترة التي تسبق عيد الميلاد وكان من المتوقع أن يصل سمك الجليد نحو 56 سنتيمترا حتى يوم السبت في منطقة بالتيمور وواشنطن وهي كميات تزيد على الثلوج التي تسببت فيها أي عاصفة ثلجية في المنطقة منذ فبراير 2003 مع انتقال الرياح شمالا الى نيويورك ونيو انجلاند وكانت الثلوج تسقط بمعدل خمسة سنتيمترات في الساعة مما أدى الى إلغاء أغلب الرحلات الجوية في ثلاثة مطارات رئيسية بمنطقة واشنطن قبل اغلاق اثنين منها وهما ريجان وبي.دبليو اي كما أضر تعطل الرحلات الجوية وإلغاؤها بمطار فيلادلفيا الدولي.وربما تؤثر هذه العاصفة بشدة على مبيعات التجزئة في واحدة من أكثر الفترات رواجا.

وألغت واشنطن خدمة مترو الانفاق في المناطق التي تسير فيها القطارات فوق الارض وأوقفت كل خدمات الحافلات فى الشوارع

أهم الاخبار