رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد سنوات من التقشف

اليسار يتطلع للفوز في انتخابات ليتوانيا

عالمية

الأحد, 28 أكتوبر 2012 14:18
اليسار يتطلع للفوز في انتخابات ليتوانيا
فيلنيوس -رويترز:

يدلى الناخبون في ليتوانيا بأصواتهم اليوم الأحد في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية.

ومن المنتظر أن تؤدي الانتخابات إلى وصول أحزاب يسار الوسط إلى السلطة بسبب غضب الناخبين من سنوات التقشف, ولكن أي حكومة قادمة ربما لا يكون أمامها خيار يذكر سوى الالتزام بسياسات إنفاق صارمة.
وقال اقتصاديون إن احتياج ليتوانيا الكبير للاقتراض يعني احتمال تشكيل حزبي العمال والاشتراكي الديمقراطي ائتلافا لن تكون

أمامه فرصة تذكر للمناورة مع نضاله للانضمام لليورو خلال السنوات القليلة المقبلة".
وأيد الحزبان وضع حد اقصى للأجور وخفض في بعض معدلات ضريبة القيمة المضافة وجذب مزيد من الاستثمارات وهو الأمر الذي يقولان أنه سيحفز الاقتصاد ويخفض البطالة.
وليتوانيا من بين أفقر دول الاتحاد الاوروبي ويبلغ معدل البطالة فيها 13 %.
وانخفض عدد السكان لأقل من ثلاثة ملايين نسمة لأول مرة منذ انهيار الاتحاد السوفيتي بعد مغادرة الآلاف للعثور على عمل.
وحصل حزبا العمال والاشتراكيين الديمقراطيين على 34 مقعدا من 141 مقعد في الجولة الاولى من الانتخابات والتي جرت قبل أسبوعين ويأملان بالفوز بما يكفي من المقاعد المتبقية خلال الجولة الثانية الأحد لتعزيز موقفهما كنواة لائتلاف جديد.
وجاء رئيس الوزراء اندريوس كوبليوس الذي يقول إن :"خفض عجز الميزانية أنقذ ليتوانيا من الافلاس في المركز الثالث في الجولة الاولى ولا توجد فرصة تذكر لبقائه في الحكم".

أهم الاخبار