رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعليقا على جولة الملك محمد السادس بالخليج

ف.تايمز: المغرب تقوى قبضتها لمنع غزو الربيع العربى

عالمية

الثلاثاء, 23 أكتوبر 2012 14:11
ف.تايمز: المغرب تقوى قبضتها لمنع غزو الربيع العربىالعاهل المغربى "محمد السادس"
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (فايننشيال تايمز) البريطانية أن العاهل المغربي الملك "محمد السادس" بدأ يلعب بكارت سياسي جديد يقوم على الاستفادة من دول الخليج، فى إطار جولته بالدول الخليجية كوسيلة للحماية وتقوية قبضته في مواجهة غزو الربيع العربي لبلاده، بعدما تركت الثورات العربية البلدان الأكثر فقرا تطلب المساعدة من دول النفط الغنية.

وأشارت الصحيفة إلى أن رحلة الملك "محمد السادس" للدول الخليجية الخمس بدءاً من السعودية والكويت وقطر والإمارات والأردن من شأنه أن يفتح له آفاق الاستثمارات اللازمة للمساعدة في دعم سلطته.
ويقول محللون: "بالرغم من أن الظاهر أن

العائلات المالكة الخليجية استطاعت التكيف مع التغيير السياسي الإقليمي من خلال إدخال إصلاحات محدودة، إلا أن الثورات التي تجتاح العالم العربي من الصعب إيقافها، فإنه لا الخليج ولا الملكيات محصنة ضد الاضطرابات، والدليل على ذلك الاحتجاجات والمظاهرات التي شهدتها دولة الكويت الأسبوع الماضي.
وقالت "مارينا أوتاواي"، زميل بارز في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي، إن المغرب ودول الخليج يصبون اهتمامهم بين بعضهم البعض لأسباب مختلفة، فلم يُظهر الملك محمد السادس نواياه لاتخاذ الخطوات التي
تشير إلى وجود استعداد للانتقال نحو نظام سياسي أكثر انفتاحا دون أن يفقد العديد من القوى".
ويقول "الطيب الفهري"، مستشار للعاهل المغربي، إن هذه الزيارة تركز على ثلاثة مجالات للشراكة متفق عليها بين المغرب ودول الخليج، حيث الدعم المباشر للميزانية والمزيد من مشاريع البنية التحتية وزيادة الاستثمار.
وقال "ديفيد روبرتس"، باحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، على الملك محمد السادس الضغط من أجل المزيد من الإصلاحات السياسية، لأن الاصلاحات التي أدت إلى الانتخابات في نوفمبر وتشكيل حكومة يرأسها حزب العدالة الإسلامية وحزب التنمية، لن تكون كافية، حيث إن بداية حرية التصويت هو شيء جميل ولكن لا يكاد يضع الخبز على الطاولة، فالملك يحتاج إلى المزيد من التحفيز الاقتصادي من أجل تحسين موقفه".

أهم الاخبار