رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أردوغان يدعو العراق إلى مكافحة "الكردستاني"

عالمية

الاثنين, 28 مارس 2011 19:28
ا ف ب:

دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان السلطات العراقية الاثنين الى مكافحة حزب العمال الكردستاني المحظور "سويا" متمنيا في الوقت ذاته ألا تبقى هذه المنظمة "منطلقا للشر بيننا".

وقال أردوغان امام البرلمان إن "أهم مشكلة تعترض تعزيز العلاقات بيننا هي اتخاذ المنظمة الإرهابية (حزب العمال الكردستاني) مقرا لها في الشمال. لا نريد أن تبقى هذه المنظمة منطلقا للشر بيننا وبين العراق".
وأضاف "أتمنى أن نكافح هذه المنظمة الإرهابية سويا".
وكان دبلوماسي تركي أعلن في أنقرة قبل يومين أن "المحادثات التركية العراقية ستتطرق الى قضية متمردي حزب العمال الكردستاني المتحصنين في الجبال العراقية ويتسللون منها الى الأراضي التركية لشن هجمات".
وتابع: إن "تركيا تريد أن ترى عراقا موحدا ودولة توفر الأمان والاستقرار للمنطقة".
وشدد أردوغان خلال خطابه على
الوحدة بين السنة والشيعة بحيث كرر عبارة "إنما المؤمنون اخوة" مرارا.
وقال "وقفنا دائما على مسافة واحدة من الأطراف العراقية وما نزال نقف معهم بغض النظر عن عرقهم أو ديانتهم" في محاولة لتبديد الانطباع السائد بأن أنقرة تدعم الأقلية التركمانية.
وكان سعد الدين اركيج رئيس الجبهة التركمانية في العراق أعلن لوكالة فرانس برس الأحد أن "زيارة أردوغان هدفها تقريب وجهات النظر بين التركمان والأكراد ، لكن كيفية تحقيق هذه الخطوة لا تزال غير محسومة حتى الآن".
واضاف "سيتم عقد لقاء بين اردوغان والنواب التركمان في السفارة التركية ببغداد الاثنين، للغرض ذاته".
ويطالب الأكراد بإلحاق كركوك بإقليم كردستان في
حين يعارض التركمان والعرب ذلك.
ويبلغ عدد سكان المدينة نحو مليون نسمة هم خليط من التركمان والأكراد والعرب مع أقلية كلدواشورية.
وأعلن أردوغان أنه سيزور اربيل أيضا.
وفي هذا السياق، أشار اركيج إلى "ضغوط تمارسها تركيا علينا للمشاركة في حفل افتتاح مطار اربيل الجديد وقنصلية تركيا خلال زيارة اردوغان" الذي وصل ظهر الاثنين إلى بغداد برفقة وزير الخارجية أحمد داود أوغلو وحوالى مئتين من رجال الأعمال.
وبتوجهه إلى إقليم كردستان، يكون أردوغان أول رئيس وزراء تركي يزور هذه المنطقة التي كانت علاقاتها متوترة مع أنقرة على خلفية اتهام السلطات التركية لأكراد العراق بدعم متمردي حزب العمال.
إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء التركي أنه سيقوم بزيارة النجف حيث من المقرر أن يلتقي المرجع الشيعي الأبرز آية الله علي السيستاني.
وقد التقى أردوغان رئيس الوزراء نوري المالكي وكبار المسئولين.
وأوضح علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء أن "الزيارة تهدف إلى تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية السابقة المبرمة بين البلدين وزيادة التعاون في جميع المجالات".

أهم الاخبار