فيسك: أمريكا لا تهتم بالظلم في الشرق الأوسط

عالمية

الثلاثاء, 30 نوفمبر 2010 13:29
كتبت : إنجي الخولي

  ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية ان المراسلات الدبلوماسية الأمريكية التي كشف عنها موقع "ويكيليكس" بالتزامن مع أحداث العنف والتزوير التي شهدتها الانتخابات المصرية يثير السخرية، مشيرة إلى ان الوثائق السرية تكشف ان الهدف الأساسي لسياسة واشنطن في الشرق الأوسط هو التحالف مع إسرائيل ضد إيران.

وقال الكاتب البريطاني "روبرت فيسك" في مقالة بعنوان: "الآن نعرف أن أمريكا ليست مهتمة بالظلم الواقع فى الشرق الأوسط، المراسلات السرية تؤكد ان الولايات المتحدة ليست مهتمة بالظلم الذي يقع في الشرق الأوسط".

أكد فيسك ان الأمر لا يتعلق بعدم فهم المسئولين الأمريكيين للشرق الأوسط، ولكن يتعلق بافتقادهم الرؤية لما يحدث فيه من ظلم، قائلا: "إن الوثائق تؤكد ان الدعامة الأساسية لسياسة واشنطن المتعلقة بالشرق

الأوسط هى التحالف مع إسرائيل، وأن هدفها الرئيسى هو تشجيع العرب على الانضمام إلى التحالف الأمريكى الإسرائيلي ضد إيران، وأن محركها الأساسي هو ترويض وسحق وقهر وتدمير قوة إيران".

 

لا حديث عن المستوطنات

وأشارت الصحيفة إلى انه حتى الآن لم تظهر أي وثائق او مراسلات دبلوماسية تتناول المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية أو الحديث عن المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين، مشيرًا إلى ان الوثائق المسربة تكشف تذلل الدبلوماسيين الأمريكيين وخضوعهم لمطالب إسرائيل.

وتناول فيسك في مقاله إحدى الوثائق التي تحدثت عن ان رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو قال لوفد الكونجرس الأمريكى فى 28 إبريل 2009

"إن الدولة الفلسطينية يجب أن تكون منزوعة السلاح دون أن تكون لها سلطة الدخول فى معاهدات أو السيطرة على حدودها"، مما يبدد فكرة الدولة الفلسطينية القابلة للحياة التى يفترض أننا نريدها جميعا، مشيرا الى ان وفد الكونجرس لم يعترض على مطالب نتنياهو.

وأشار فيسك إلى ان أحد الأفكار الأكثر إثارة للاهتمام التي جاءت في الوثائق المسربة هي البرقية التي تناولت اجتماعاً بين وفد من مجلس الشيوخ الأمريكي والرئيس السوري بشار الأسد في وقت سابق من هذا العام، وفيه قال الاسد إنه يرى مصلحتين مشتركتين بين سوريا وأمريكا هما السلام في المنطقة ومكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى "ان سوريا حاربت الارهاب منذ أن قمعت الإخوان المسلمين عام 1982".

وتعرض فيسك في مقاله إلى البرقية التي تناولت تقرير السفارة الأمريكية فى القاهرة الذي أشار إلى ان نتنياهو "شخص جذاب وأنيق.. لكنه لا يفي بوعوده". متسائلاً: "ألا ينطبق ذلك الوصف على نصف الزعماء العرب؟".

 

أهم الاخبار