رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ايكونوميست: أزمة الريال تعيد الإصلاحيين فى إيران

عالمية

الجمعة, 12 أكتوبر 2012 15:39
ايكونوميست: أزمة الريال تعيد الإصلاحيين فى إيران
كتب-حمدى مبارز:

تساءلت مجلة" ايكونوميست" عما إذا كانت أزمة العملة المحلية الإيرانية " الريال " ستعيد الإصلاحيين، أعداء الرئيس الإيرانى "أحمدى نجاد"، مرة أخرى إلى الواجهة؟. وقالت المجلة: إن الشرطة اعتقلت عشرات من المضاربين على العملة فى طهران.

كما اضطرت شركات الصرافة إلى التوقف عن العمل بعد أن هبطت قيمة العملة بنسبة 25%. وأشارت المجلة إلى أن الوضع الاقتصادى فى إيران يزداد سوءًا، هو ما جعل خصوم رئيس البلاد "محمود أحمدي نجاد" يتهمونه بسوء أدجرة الاقتصاد وانهيار العملة، ومن جانبه، يصر الرئيس على أن أزمة الريال تعود إلى أفعال المضاربين

والمتآمرين على أعداء البلاد الأجانب.
وأدى تدهور الأوضاع الاقتصادية الناتج عن العقوبات الدولية إلى معاناة الأسر التي شهدت تراجعا كبيرا في قدرتها الشرائية، حتى إن الأثرياء اضطروا إلى إعادة أبنائهم الذين يدرسون فى الخارج، لارتفاع الرسوم، حيث أصبح تداول الدولار بصورة غير رسمية عند 32000 ريال.
والسوق تعج بالريال ، مع ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية من يوم لآخر، وحسب آخر تقدير لصندوق النقد الدولي لمعدل التضخم السنوي في إيران، سيصل التضخم إلى  25٪، 
ومن المتوقع أن تنخفض عائدات النفط بنسبة لا تقل عن 40٪ مقارنة مع العام الماضي، وصندوق النقد الدولي يقول: إن الاقتصاد الإيراني قد ذهب إلى الركود للمرة الأولى منذ عقدين.

وعلى ما يبدو أن "أحمدي نجاد" غير قادر على التعامل مع الأزمة وهو ما جعل خصومه من الإصلاحيين أمثال "أبو الحسن بني صدر و "هاشمي رفسنجاني" ، بدؤوا يعدون العدة لانتخابات الرئاسة في يونيو المقبل.
وفي كلمة ألقاها يوم 8 أكتوبر، وضع رفسنجاني رؤيته لتشكيل حكومة على أساس "الوحدة الوطنية" ووضع حد لما يعتبره صدمة الاستقطاب لأحمدي نجاد، في إشارة إلى محو الفصيل الإصلاحي في البلاد، وهاجم ممارسة "عزل" المسئولين الأكثر فعالية فى البلاد، وقدم نفسه على أنه المستشار المتخصص والقادر على الفوز بالرئاسة.
 

أهم الاخبار