أمريكا تبدأ مراجعة أمانها النووي

عالمية

الخميس, 17 مارس 2011 15:41
بوابة الوفد – قسم الترجمة:

مع تفاقم الأزمة النووية في اليابان انتقلت عدوى الخوف من تداعيات كارثة مماثلة إلى الولايات المتحدة. وأشارت شبكة سي بي إس الإخبارية إلى تزايد الجدل حول الأمان النووي بين مختلف الهيئات والسلطات الأمريكية المختصة. وأضافت الشبكة أنه بعد نحو أسبوع تقريبا من الزلزال المدمر وتسونامي اللذين ضربا اليابان بدأ الأمريكيون يثيرون الحديث حول إجراءات الأمان من كارثة مماثلة. وقد طالب حاكم

نيويورك القيام بعمليات مراجعة للأمان النووي في مفاعل يقع على بعد 35 ميلا من نهر هدسون بولاية نيويورك. كما عقد الكونجرس جلسة استماع أمس الأربعاء معبرا عن قلقه الزائد من إجراءات الأمان النووي في المفاعلات الموجودة في الولايات المتحدة.

وتنبع المخاوف من وجود 23 مفاعلا أمريكيا تعمل في 16

موقعا من نفس نوع المفاعل الذي لحقت به الأضرار في محطة فوكوشيما اليابانية ويطلق عليه مارك 1 وهو من تصميم شركة جنرال اليكتريك في الستينيات من القرن الماضي. وحذر أحد الناشطين الأمريكيين في مجال الأمان النووي من أن مصدر الخوف أن بلاده تستخدم نفس المفاعل وإذا ما حدث شيء على غرار زلزال اليابان فإنه ينبغي توقع النتائج ذاتها. ويشير الخبراء إلى أن المفاعلات النووية الأمريكية قديمة وأن الأزمة اليابانية سلطت الضوء على التكنولوجيا المتأخرة المستخدمة في هذه المفاعلات.

أهم الاخبار