قذائف وهجوم بحري بين الكوريتين

عالمية

الجمعة, 26 نوفمبر 2010 17:57
سول: وكالات الأنباء

تصاعدت أمس حدة التوتر بين الكوريتين‮. ‬أكد مصدر عسكري‮ ‬كوري‮ ‬جنوبي‮ ‬رصد أصوات إطلاق قذائف مدفعية من قواعد في‮ ‬كوريا الشمالية مقابلة لجزيرة‮ "‬يونبيونج‮" ‬في‮ ‬الحدود المائية مع الشمال‮ ‬6‭ ‬مرات،‮ ‬إلا أنها لم تصل إلى الجانب الجنوبي‮. ‬وأشارت مصادر كورية إلى أن هذه القذائف قد تكون انطلقت خلال تدريبات عسكرية للجيش الشمالي،‮ ‬وأكد أن القذائف لم تسقط على جزيرة‮ ‬يونبيونج‮.‬

كانت كوريا الشمالية قد أطلقت الأسبوع الماضي‮ ‬العشرات من القذائف المدفعية على الشطر الجنوبي،‮ ‬مما أسفر عن مصرع‮ ‬4‭ ‬أشخاص وإصابة‮ ‬18‮ ‬آخرين‮.‬

واعترفت كوريا الشمالية للمرة الأولى بأنها شنت هجمات بإطلاق قذائف مدفعية على كتيبة بحرية كورية جنوبية،‮ ‬بعد‮ ‬3‮ ‬أيام من هجماتها على جزيرة‮ ‬يونبيونج الكورية الجنوبية‮. ‬وفسرت اللجنة الكورية الشمالية للتوحيد السلمي‮ ‬للموطن في‮ ‬بيان لها بعد الهجوم بأنه محاولة للانتقام بواسطة الهجمات على كتيبة بحرية كورية جنوبية أطلقت النيران على مياهها‮. ‬وتعهدت بإظهار مثال صارم وقاس في‮ ‬حال التعدي‮ ‬على كرامة وسيادة كوريا الشمالية‮. ‬وأعلنت استعدادها لتدمير مراكز القوى في‮ ‬كوريا الجنوبية في‮ ‬حالة تعرض سيادتها للتعدي‮ . ‬

وأصبحت جزيرة‮ ‬يونبيونج الكورية الجنوبية الواقعة في‮ ‬البحر الغربي‮

‬شبه خالية من الناس بعد تعرضها بداية هذا الأسبوع لقصف مدفعي‮ ‬كوري‮ ‬شمالي،‮ ‬حيث‮ ‬غادرها المواطنون طلبا للسلامة قبل إجراء تدريبات عسكرية مشتركة بين كورياالجنوبية والولايات المتحدة‮.‬

وأضافت مصادر كورية جنوبية أن الجزيرة لم‮ ‬يبق بها سوى‮ ‬47‮ ‬مواطنا فقط بعد أن توجه معظم من سكانها الذين‮ ‬يبلغ‮ ‬عددهم‮ ‬1400‮ ‬شخص إلى المدينة الساحلية القريبة‮ "‬انتشون‮" ‬منذ هجمات الأسبوع الماضي‮.‬

وتصاعدت المخاوف من اشتباكات محتملة أخرى،‮ ‬فمن المتوقع أن تبدأ كوريا الجنوبية تدريبات عسكرية شاملة مع الولايات المتحدة‮ ‬غدا‮ ‬في‮ ‬المياه الغربية‮.‬

وأعلن مسئولون في‮ ‬سول أن بيونج‮ ‬يانج خصصت نحو‮ ‬1‭.‬4‮ ‬ترليون وون‮ (‬حوالي‮ ‬1‭.‬23‮ ‬مليار دولار‮) ‬لشراء مدافع آلية من طراز‮ "‬كيه‮ ‬9‭" ‬وطائرات حربية من طراز‮ "‬كيه إف‮ ‬15‭" ‬العام القادم.وتوقع المسئولون أن‮ ‬يرتفع الانفاق بعد هجمات كوريا الشمالية على جزيرة‮ "‬يونبيونج‮" ‬الكورية الجنوبية‮.‬

يشار إلى أن القوات الجنوبية قامت بالرد على قذائف الجانب الشمالي‮ ‬باطلاق قذائف المدفعية الذاتية‮ "‬كيه‮ ‬9‭" ‬على الجزيرة ونشرت طائرات

قتالية‮ "‬كيه اف‮ ‬15‭" ‬علي‮ ‬الجزيرة‮.‬

وأشار المسئولون إلى تخصيص نحو‮ ‬485‮ ‬مليار وون لشراء المدافع ذاتية الحركة،‮ ‬مقارنة بالميزانية التي‮ ‬كانت مقررة مسبقاً‮ ‬بنحو‮ ‬388‮ ‬بليون وون‮.‬

كان الرئيس الكوري‮ ‬الجنوبي‮ ‬لي‮ ‬ميونج باك قد تعهد بتعزيز القدرة الدفاعية في‮ ‬5‭ ‬جزر بما فيها جزيرة‮ "‬يونبيونج‮" ‬الواقعة بالقرب من الحدود في‮ ‬البحر الغربي‮.‬

وأوضح مسئولون كوريون جنوبيون أن الشرطة تجري‮ ‬حاليا تحقيقاتها حول موقع علي‮ ‬الانترنت‮ ‬يمجد في‮ ‬كوريا الشمالية ويشيد بهجومها المميت علي‮ ‬الجزيرة الكورية الجنوبية‮ .‬وأضافت مصادر كورية ان الموقع‮ ‬يطلق علي‮ ‬نفسه اسم‮ "‬المقر الالكتروني‮ ‬للدفاع عن القومية الكورية‮ ". ‬وأشارت الي‮ ‬ان مدير الموقع نشر رسالة‮ ‬بان القائد كيم جونج وون خليفة الزعيم الكوري‮ ‬الشمالي‮ ‬اشرف علي‮ ‬تنفيذ هذه العملية‮ ‬،‮ ‬ويتعين الاستعداد مع توخي‮ ‬الحذر الدائم‮.‬

وعين الرئيس الكورى الجنوبى مستشاره للأمن القومى لى هوو وون وزيرا جديدا للدفاع وذلك بعد استقالة وزير الدفاع كيم تاى‮ ‬يونج‮ .‬واعلنت مصادر بريطانية أن الوزير الجديد‮ ‬يتميز بخبرة عسكرية واسعة ويتبنى سياسة تؤكد على ضرورة ان‮ ‬يكون الجيش سريعا في‮ ‬التنبوء والرد على التحركات‮ ‬غير المتوقعة من كوريا الشمالية‮.‬

وكان الرئيس قد قبل استقالة‮ ‬يونج بعد انتقادات بسبب اسلوب تعامل البلاد مع هجوم شنته كوريا الشمالية على جزيرة‮ ‬يونبيونج‮ . ‬واصدر القصر الرئاسي‮ ‬في‮ ‬سول بيانا أعلن فيه‮ ‬نشر مزيد من القوات في‮ ‬الجزر الواقعة في‮ ‬البحر الاصفر الذي‮ ‬يشهد توترا متصاعدا منذ حوالي‮ ‬عام‮.‬

 

أهم الاخبار