رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسونامي يصل إلى سواحل أمريكا

عالمية

السبت, 12 مارس 2011 09:57
واشنطن - رويترز:


فر الآلاف من منازلهم على طول ساحل كاليفورنيا مع بدء وصول موجات مد عاتية أثارها الزلزال الهائل في اليابان الى الساحل الغربي للولايات المتحدة بعد مرورها بهاواي. وكانت الموجات عند سواحل كاليفورنيا أكبر من المعتاد لكن لم تتعرض أي بلدة لأضرار حقيقية سوى بلدة كريسنت سيتي قرب حدود كاليفورنيا مع اوريجون وبلدة سانتا كروز على بعد 115 كيلو مترا جنوبي سان فرانسيسكو.

وقال مسئولون بإدارة الطواريء إن نحو 35 سفينة وأغلب أرصفة الميناء تضررت في كريسنت سيتي حيث ارتفعت الموجات الى أعلى من مترين في حين تعرضت سانتا كروز لأضرار تتكلف نحو مليوني دولار لحقت بالأرصفة والسفن.

وذكر مسئولون أن المياه جرفت أربعة أشخاص الى البحر لكن جرى إنقاذهم.

وقال جوردان سكوت المتحدث باسم وكالة إدارة الطواريء في كاليفورنيا إنه جرى إجلاء آلاف السكان على طول ساحل الولاية بينهم

ستة آلاف قرب سانتا كروز.

وفي هاواي التي تبعد 6200 كيلومتر عن اليابان جرى إغلاق المطارات الرئيسية على ثلاث جزر كبرى هي ماوي وكاواي وبيج ايلاند اوف هاواي كإجراء احترازي كما أمرت البحرية الأمريكية جميع السفن الحربية في بيرل هاربور بالبقاء في الميناء لدعم مهام الإنقاذ عند الضرورة.

ودوت صفارات الدفاع المدني في أنحاء الولاية وحثت الشرطة من خلال مكبرات الصوت السكان القريبين من الشاطيء على اللجوء الى مناطق مرتفعة.

وفقدت الموجات العاتية قدرا كبيرا من قوتها بعدما قطعت آلاف الكيلومترات عبر المحيط الهادي الى أمريكا الشمالية وفقا لتقارير أولية من مسئولين في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وفي تشيلي قالت الحكومة إنها رفعت مستوى التحذير من وقوع موجات مد

بحري عاتية على سواحل تشيلي وسواحل جزيرة ايستر أيلاند النائية.

وقالت السلطات إنها ستجلي السكان من المناطق التي تغرقها موجات المد على طول ساحلها الرئيسي.

وقالت لورا فيرجيوني المسئولة الكبيرة لدى الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة للصحفيين إن "نماذج التوقعات تظهر أن الموجات تتلاشى وبالتالي نأمل أن تنتهي في غضون ساعتين الى خمس ساعات."

واتخذت الاكوادور احتياطات مشددة بعدما أعلن الرئيس رافائيل كوريا حالة الطواريء في أنحاء البلاد عبر التليفزيون الحكومي وحث السكان على الابتعاد عن السواحل.

وأوقفت شركة النفط الحكومية بترواكوادور شحن الانتاج. وفي جزيرة ايستر التشيلية في جنوب المحيط الهادي خططت السلطات لنقل السكان الى مناطق مرتفعة استعدادا لموجات مد عاتية محتملة.

وقال مسئولون في بيرو إنهم ينتظرون حتى بعد الظهر لتحديد ما إذا كانوا سيأمرون بعمليات إجلاء للسكان من المناطق الساحلية المنخفضة مثل مدينة كالاو الساحلية.

وجرى إغلاق كثير من موانيء الساحل الغربي للمكسيك بينها لوس كابوس وسالينا كروز.

ونصحت السلطات في مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا السكان بإخلاء المراسي والشواطيء وغيرها من المناطق المنخفضة لكن مسئولين قالوا إن الموجات محدودة.

أهم الاخبار