هآرتس: ويكليكس يحرج أمريكا أمام إسرائيل

عالمية

الجمعة, 26 نوفمبر 2010 15:34

في محاولة للحفاظ على العلاقة الطيبة بالحليفة الكبرى في المنطقة، كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية،

الجمعة، أن موقع "ويكيليكس" يعتزم القيام قريبًا بنشر وثائق سرية تتناول العلاقات الأمريكية الإسرائيلية الامر الذي كان يسبب لها إحراجًا دبلوماسيًا .

واضافت الصحيفة " أن الأمريكيين شددوا في توجههم إلى مسئولين إسرائيليين على أنهم أرادوا إطلاع حكومة إسرائيل على الأمر لكي لا تفاجأ، وتستعد لنشر الوثائق التي قد تسبب حرجًا دبلوماسيًا".

نقلت الصحيفة عن موظف سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله "يتوقع أن تشمل الوثائق برقيات دبلوماسية تم إرسالها من السفارات الأمريكية في العالم إلى واشنطن، فضلا عن برقيات تم إرسالها خلال السنوات الخمس الأخيرة، تتضمن تقارير صحفية ومحادثات مع سياسيين ومسئولين حكوميين وصحفيين وتقييمات وتحليلات دبلوماسيين أمريكيين لأحداث في الدول التي يخدمون فيها".

وقال الموظف الإسرائيلي،دون الكشف عن اسمه، إن السفارة الأمريكية في تل أبيب أشارت إلى أن الحديث يدور على ما يبدو حول برقيات بتصنيف سري منخفض لكن ليس لدى الإدارة الأمريكية معلومات حول مضمونها ، الا ان الأمريكيين ينظرون إلى هذا التسريب بخطورة بالغة، وهم لا يعرفون متى سيتم نشرها على شبكة الانترنت وما ستتضمنه بالضبط، لكنهم لم يريدوا أن نسمع عن ذلك من الصحف".

وجاء في رسالة السفارة الأمريكية في تل أبيب أنه في حال نشر برقيات صادرة من هذه السفارة فإنها قد تسبب حرجًا لأنها تتعامل مع قضايا تتعلق بالعلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل التي غالبًا ما تبقى سرية، أو أنها ستتضمن مراسلات

داخلية بين دبلوماسيين أمريكيين لا تعبر دائما عن موقف الإدارة الأمريكية. وشددت الرسالة على أنه إذا تسبب ذلك بحرج فإنه مهم بالنسبة لنا أن تعلموا بأنه لم تكن لدينا نية كهذه.

ورفض المتحدث باسم السفارة الأمريكية في تل أبيب كورت هويير تأكيد أو نفي الرسالة التي بعثتها السفارة إلى مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية، لكنه شدد على أن نشر برقيات سرية من جميع السفارات الأمريكية في العالم قد يؤدي إلى انعكاسات خطيرة حتى على حياة أشخاص.

وقال موقع ويكيليكس على الإنترنت هذا الأسبوع إن حجم الوثائق التي سينشرها سيكون أكبر سبع مرات من مجموعة وثائق وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، التي بلغت نحو 400 ألف وثيقة تتعلق بحرب العراق والتي أذيعت في أكتوبر.

واحتوت تسريبات سابقة لويكيليكس على معلومات حساسة عن حربي العراق وأفغانستان، قالت الحكومة الأمريكية انها تعرض الامن القومي للخطر.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية يوم الأربعاء إن واشنطن أخطرت حكومات أجنبية بشأن التسريب المحتمل للوثائق.

 

أهم الاخبار