نيويورك تايمز تُحذّر من موجة عنف جديدة بمصر

عالمية

الثلاثاء, 29 مايو 2012 16:41
نيويورك تايمز تُحذّر من موجة عنف جديدة بمصر
كتب ـ حمدى مبارز:

حذرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية من ان تكون الاحداث التى وقعت امس فى اماكن متفرقة من مصر، بداية لسلسلة جديدة من الاحتجاجات والمواجهات التى غالبا ما تنتهى بالقتل والاضرار المادية ومزيد من الجدل السياسى.

واشارت الصحيفة الى أنه فى حالة ما اذا كان الحريق الذى وقع فى مقر الحملة الانتخابية للفريق "احمد شفيق" المرشح لجولة الاعادة فى انتخابات الاعادة للرئاسة المصرية، عملا تخريبيا، فإنه سيكون العمل الاكثر تدميرًا فى اعمال العنف المرتبطة بالانتخابات منذ تنحى الرئيس السابق "حسنى مبارك".
وقالت الصحيفة إنه رغم القبض على احد الاشخاص المتواجدين بالمقر الذى تم حرقه، الا ان السلطات لم تحدد اسباب الحريق حتى الان، ولم تحدد هوية الجناة او دوافعهم.
واضافت أن الحريق الذى وقع فى المقر الكائن بمنطقة الدقى بالجيزة، تزامن مع احتشاد المئات بميدان التحرير اعتراضًا على نتائج الانتخابات التى اعلنت امس، حيث رفض المتظاهرون نجاح "شفيق"، باعتباره من رموز نظام "مبارك".
واكدت الصحيفة أنه فى الوقت الذى رأى فيه العديد من المرشحين

الخاسرين أن هناك انتهاكات كثيرة شابت العملية الانتخابية، إلا أن المراقبين الدوليين اشادوا بها وبنزاهتها، كما رفضت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية كل الطعون المقدمة من المرشحين.
واوضحت الصحيفة أن مؤيدى "شفيق" ينظرون اليه باعتباره القادر على استعادة الامن والنظام المفقود، وتنفيذ القانون، ومواجهة الصعود المتنامى للاسلاميين فى مصر، بينما ينظر اليه منتقدوه، باعتباره أحد رموز نظام "مبارك"، وأنه يمكن ان يعيد البلاد الى النظام الديكتاتورى الذى كان سائدًا فى عهد "مبارك".
واضافت الصحيفة أن اللجنة العليا للانتخابات اكدت انها ستكون لها الكلمة الاخيرة، حتى اذا اقرت المحكمة الدستورية العليا بقانون العزل السياسى الذى يمنع بمقتضاه "احمد شفيق" من ممارسة العمل السياسى.

أهم الاخبار