ك.مونيتور: مصر لن تدخل مرحلة الفوضى

عالمية

الثلاثاء, 22 مايو 2012 15:54
ك.مونيتور: مصر لن تدخل مرحلة الفوضىثورة التحرير
كتب- إلهامى شوقى:

نفت صحيفة ( كريستيان ساينس مونيتور) أن يكون ما يحدث فى مصر الآن هو دليل على دخولها نحو مرحلة مزرية من الفوضى، وأشارت الى أن حالة الحراك السياسى التى تتولد من الصراع المحموم على السلطة تؤكد عكس ذلك وهو ما ظهر جليًا فى حيوية المناظرات التليفزيونية بين أبرز المرشحين من التيارين الإسلامى والليبرالى، بما يرجح أن هناك قواما لمصر جديدة توشك أن تتشكل وتخرج من رحم الثورة.

وأكدت الصحيفة أن أكثر ما يبعث على الأمل هو ثقة المصريين فى المستقبل والدليل هو وصول معدلات تحويل العاملين فى الخارج الى مستويات قياسية.   
وقالت الصحيفة إن أكبر التحديات التى

تواجهها مصر الآن هى الظروف الاقتصادية المتعثرة وحالة عدم التيقن السياسى فضلا عن التدهور الامنى.
ويزيد من تعقيد الصورة، الصراع القائم بين ثلاث من القوى وهى المجلس
الاعلى للقوات السلحة والقوى الاسلامية ونظيرتها الليبرالية إضافة الى الشباب الذين كونوا دعامة الثورة والمتعطشين لنقل البلاد من دولة عانت طيلة 60 عاما من تدهور الحريات العامة وغياب الديمقراطية الى مجتمع غنى بالديمقراطية .
ورغم وجود ظواهر عرضية للفوضى متمثلة فى الصراع بين المجلس العسكرى والبرلمان والحكومة الا أنها أشبه بما يسمى بالفوضى الخلاقة وهو ذلك
التعبير الذى دأبت (كوندليزا رايس ) وزيرة الخارجية الامريكية السابقة على استخدامه .
فما يحدث من صراعات حاليا قد يبدو منطقيا وأشبه بعواقب أو تداعيات التغيرات الثورية التى تمهد لبزوغ حالة من اليمقراطية المستقرة كما حدث فى فرنسا قبل قرنين عندما اندلعت الثورة عبر حركات التحرر وما أعقبها من عنف دموى وصراعات سياسية حادة عنيفة دامت لسنوات طويلة .
ومع مصر تبدو الأمور أقل حدة رغم ما بذل من تضحيات .
واضافت الصحيفة أن ما يدعو للأمل هو ثقة المصريين فى مستقبلهم. واختمت الصحيفة تعليقها قائلة: إن محافظ البنك المركزى "فاروق العقدة" قال إن تحويلات المصريين العاملين فى الخارج بلغت معدلات قياسية رغم تواصل الإضرابات المطالبة برفع الاجور وتحسين الرعاية الصحية وهو ما يمكن قراءته على انه دليل  قاطع على قوة الرهان على المستقبل . 

أهم الاخبار