فايننشال تايمز:

بريطانيا ترفض ضريبة المعاملات المالية

عالمية

السبت, 19 مايو 2012 17:40
بريطانيا ترفض ضريبة المعاملات الماليةديفيد كاميرون
لندن-أش أ:

ذكر مسئول بريطاني أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون رفض اقتراح الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند بشأن فرض ضريبة على المعاملات المالية كوسيلة للخروج من الأزمة الاقتصادية التي تجتاح أوروبا.

وأعرب كاميرون - وفقا لما ذكرته صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية عن اعتقاده بأن الضرائب الجديدة لن تكون وسيلة لتحفيز النمو، غير أن الرئيس الفرنسي حافظ على التزامه بالضريبة على المعاملات والتي من المقرر أن تفرضها فرنسا من جانب واحد.
وقالت الصحيفة إن كاميرون وهولاند لم يستطيعا التوصل إلى موقف مشترك في لقائهما الأول - خلال قمة

مجموعة الثماني المنعقدة في منتجع كامب ديفيد الأمريكي- بشأن الضريبة الجديدة، والتي هددت لندن بالاعتراض عليها في حال تم عرضها للتصويت أمام جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي ال27.
وأشارت الصحيفة إلى حرص كاميرون على التأكيد على الموقف البريطاني من القضايا التي اتفق الجانبان بشأنها، بما في ذلك حاجة منطقة اليورو إلى بذل المزيد من الجهد لتعزيز النمو، مشيرة إلى أن الزعيمين تحدثا عن إنشاء سندات تمول من قبل جميع أعضاء منطقة
اليورو لمشاريع البنية التحتية في المناطق الفقيرة، وهي الفكرة التي قاومتها ألمانيا في البداية وبدأت مع الوقت تميل للموافقة عليها.
كما تطرقا أيضا إلى دور البنك المركزي الأوروبي الذي أعرب كاميرون عن اعتقاده بأنه يجب أن يفعل المزيد لتحفيز الاقتصاد؛ وأوضحت الصحيفة أن مواقف بريطانيا وفرنسا المشتركة في هاتين المسألتين تركت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل في عزلة في الوقت الذي تباشر فيه قمة الثمانى أعمالها في كامب ديفيد.
ولفتت الصحيفة إلى محاولة كاميرون لتهدئة أى توترات من خلال دعوة أولاند إلى لندن خلال هذا العام في زيارة يقوم فيها بلقاء الملكة البريطانية، على أن تجرى هذه الزيارة بعد الانتخابات التشريعية الفرنسية، والتي من المقرر أن تنتهي في 17 يونيو المقبل.

أهم الاخبار