رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوباما يغازل المثليين ويعلن صراحة تأييده لزواجهم

عالمية

الخميس, 10 مايو 2012 19:24
أوباما يغازل المثليين ويعلن صراحة تأييده لزواجهم
واشنطن - أ ش أ:

أصبح الرئيس الأمريكي باراك أوباما أول رئيس امريكي منصب يعلن صراحة تأييده لزواج المثليين بقوله إنه يتعين أن يتمكن الأفراد من نفس الجنس من الزواج بشكل قانوني، وهو قرار أشادت به منظمات المثليين الأمريكية والعديد من القادة السياسيين.

إلا أن رئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رينس بريبوس اتهم أوباما باستخدام زواج المثليين كورقة سياسية مؤكدا أن الجمهوريين لم يغيروا موقفهم المعارض لهذا الموضوع.
وتمثل هذه الخطوة تراجعا كبيرا في موقف أوباما من قضية مثيرة للجدل في عام انتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث كان يعارض زواج المثليين وكان يصف موقفه بأنه يمر بعملية "تشكل وتحول"، ومثل

الموضوع نقطة شائكة بالنسبة لمجتمع المثليين في الولايات المتحدة الذين ساعدوا في انتخاب أوباما عام 2008.
وشدد أوباما على أنه رغم تغير رأيه الشخصي بشأن زواج المثليين، فإنه لا يزال يدعم حق كل ولاية أمريكية في البت في مسألة زواجهم.
وقد أيد أوباما دائما الجهود الرامية إلى ضمان نفس الحقوق القانونية والحريات المدنية للمثليين كأزواج، ولكن معارضته لزواج المثليين عاد إلى الأضواء مرة أخرى بعد أن صرح نائبه جو بايدن خلال مقابلة هذا الأسبوع مع برنامج قابل الصحافة على
شبكة "إن بي سي" الأمريكية بأنه "مرتاح تماما" بشأن زواج المثليين، كما أعلن مسئولان آخران بالإدارة الأمريكية تأييدهم لزواج المثليين ومن بينهم وزير التعليم.
وجاء تصريح أوباما بقراره خلال مقابلة مع شبكة "إية بي سي نيوز" الأمريكية حيث قال إنه مر بعملية "تحول وتشكل" في تفكيره قادته إلى اتخاذ قراره، مشيرا الى نجاحه في إنهاء سياسة "لا تسأل.. لا تقل" التي كانت تحظر على المثليين الذين يفصحون بشكل علني عن ميلوهم الجنسية الالتحاق بالخدمة بالقوات المسلحة، ومعارضته للدفاع عن قانون الزواج، الذي يحدد الزواج بأنه ارتباط بين رجل وامرأة.
ويقول المحللون إن تراجع الرئيس أوباما عن موقفه ربما سيفيد حملة إعادة انتخابه ضد المرشح الجمهوري المرجح ميت رومني، وقد تلقى أوباما دعما كبيرا من مجتمع المثليين في أمريكا عام 2008.

أهم الاخبار