ف.تايمز:العراق يخوض معركة شاقة لإعادة البناء

عالمية

الخميس, 10 مايو 2012 19:11
ف.تايمز:العراق يخوض معركة شاقة لإعادة البناء
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية أن الاقتصاد العراقي بعد أكثر من أربعة عقود من الدكتاتورية تحت حكم "صدام حسين" وتسع سنوات تقريبا من الاحتلال الأمريكي، لازال متناقضا حيث يجمع بين الطفرة النفطية، والديون الثقيلة، ومشاكل مزمنة مع الخدمات الأساسية مما يضع العراق في معركة شاقة لإعادة بناء الدولة.

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من تدفق الأموال الأجنبية إلى إقليم كردستان في العراق المتمتع بحكم شبه ذاتي، إلا أن هناك أجزاء أخرى من العراق لا تزال غير متطورة إلى حد كبير بسبب عدم قدرة الحكومة الائتلافية الهشة في

جذب السيولة الخارجية من أجل تطوير البنية التحتية اللازمة على وجه السرعة وغيرها من المشاريع.
ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أنه من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي وفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي إلى 11,1% هذا العام و 13,5% في عام 2013، ويرجع ذلك إلى حد كبير نتيجة التوسع في قطاع النفط الذي يمثل أربعة أخماس الإيرادات الحكومية.
وأشارت الصحيفة إلى أن فكرة إنشاء إحدى مراكز التسوق التجارية في العاصمة العراقية بغداد والمعروف باسم "مركز
بغداد" يُعد أولى خطوات الاستثمارات الخاصة الكبيرة في العراق كمحاولة للتجديد وإعادة البناء بعد الحرب والاحتلال العسكري في بلد تجمدت فيه البنية التحتية ولم يعد يمتلك من الأسس التي يعتمد عليها مثل الكهرباء وشبكات الصرف الصحي وغيرها.
وقال "فالح الصايغ" مدير المشروع، "نظرا لزيادة عدد السكان في المدينة، لذلك فإن بغداد تحتاج إلى المزيد من مثل هذه المشروعات، حيث إن هذه المشروعات سواء في بغداد أو الجنوب من العراق سيحدث طفرة في البناء".
وقال "شوان طه"، رئيس شركة الربيع للأوراق المالية، إن سوق الأوراق المالية التي تتعامل مع الشركات الأجنبية الراغبة في ممارسة الأعمال التجارية في العراق، تقدر احتياج هذا البلد إلى أكثر من 600 مليار دولار من الاستثمارات على مدى العقد المقبل.

أهم الاخبار