رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تليجراف: "بيعى الملابس وليس شرفك" بديلاً لإعلانات المرأة فى باكستان

عالمية

الخميس, 10 مايو 2012 18:26
تليجراف: بيعى الملابس وليس شرفك بديلاً لإعلانات المرأة فى باكستان
كتبت-أماني زهران:

كشفت صحيفة (تليجراف) البريطانية عن حادث غريب يعتاد وقوعه في جنح الليل في مدينة كراتشي الباكستانية، وهو تغطية عشرات اللوحات الإعلانية التي تظهر فيها سيدات عاريات الكتف بملصقات سوداء تحت شعار "بيعي الملابس، وليس شرفك".

وأكدت الصحيفة أنه ليس معلوما حتى الآن من المسئول عن حدوث ذلك، فهناك ادعاءات تشير إلى أن جماعات نسائية غير معروفة تم رفضها من قبل تستخدم كواجهة للجماعات الدينية المتشددة هي المسئولة عن ذلك.
وقال "اأختر الشيخ"، رئيس دائرة الدعاية لبلدية كراتشي مؤسسة

"تريبيون اكسبرس"، "إن هذه الإعلانات غير مدفوعة الأجر، لذلك يقوم الأشخاص بوضع لافتات على لوحات الإعلانات في وقت متأخر من الليل، ولا يوجد شيء يمكننا القيام به حيال ذلك".
ولفتت الصحيفة إلى أن فصل الربيع هو الوقت المفضل في السنة الذي يكشف فيه بيوت الأزياء النقاب عن مجموعات الملابس التي تساعد على جعل درجات الحرارة التي تصل إلى 40 درجة أكثر احتمالا.
وأشارت الصحيفة إلى أن لوحات الإعلانات مليئة بصور النساء الفاتنات، مع كشف رؤوسهن مرتديات الأقمشة والملابس الرقيقة الشفافة.
وأشارت أصابع الشك فعليا إلى حزب الجماعة الإسلامية، الذي نظم في الشهر الماضي يوم "مكافحة الابتذال"، حيث بعث الحزب الإسلامي رسالة إلى أئمة المساجد للحث على عدم استخدام المرأة في الإعلانات "المثيرة وشبه العارية"، ومع ذلك، نفى أعضاء الحزب مسئوليتهم عن إدراة حملة حرب العصابات ضد اللوحات الإعلانية.
وقالت "بينا شاه"، كاتبة تعيش في المدينة، إن الحملة لم تستطع أن تمنع الفضائيات التي تبث أخبار بيوت الأزياء إلى المنازل بواسطة الأقمار الصناعية، حيث إن الناس في كراتشي أكثر ليبرالية من حيث اللباس الخاص بالمرأة".

أهم الاخبار