مؤسس ويكيليكس: مانينج بطل لا مثيل له

عالمية

الجمعة, 04 مارس 2011 15:29
وكالات:

قال مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج: إن الجندي الأمريكي برادلي مانينج الذي تتهمه الولايات المتحدة الأمريكية بـ 22 تهمة من بينها "التواطؤ مع العدو" وتسريب آلاف الملفات السرية للموقع بأنه "بطل لا مثيل له".

وقال أسانج لمحطة تليفزيون "اي تي في نيوز" البريطانية : إن احتجاز مانينج عشرة أشهر في سجن انفرادي يعد معاملة تعسفية.

وأضاف: "سواء كانت الاتهامات صحيحة أو غير صحيحة، إنه أهم سجين سياسي أمريكي، فإذا كانت الادعاءات صحيحة فهو بطل لا مثيل له". وتابع: "انظروا الى ما يحدث في الشرق الأوسط بعد نشرنا بعض الوثائق".

وكان ديفيد كومبز محامي مانينج اتهم السلطات العسكرية الامريكية الخميس

باساءة معاملة موكله. وكتب المحامي على مدونته الالكترونية: إن مانينج ترك عاريا لمدة سبع ساعات الاربعاء داخل زنزانته في سجن كوانتيكو، مؤكدا أن "هذه المعاملة المهينة لا تغتفر ولا مبرر لها".

ونفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" الانتقادات. وقال جيف موريل: "إن هناك ثلاثين شخصا داخل العنبر وهو ليس داخل حفرة أو معزولا عن الآخرين ويحق له التكلم مع باقي الموقوفين هناك".

وقال ديفيد هاوس أحد أصدقاء مانينج انه يعتقد أن السلطات الأمريكية تحاول إجبار مانينغ الخبير في التحليل الاستخباراتي على فضح أسانج

.وقال هاوس الذي يزور الجندي باستمرار في سجنه: "من الواضح أن الحكومة تحاول دفعه إلى الانهيار عبر إبقائه في عزلة وتدميره نفسيا" .وتابع: إنهم يحاولون دفعه الى الإدلاء باعترافات أو بشهادة زور ليتمكنوا من ربطه باسانج".

وكان القضاء العسكري الأمريكي قد وجه الأربعاء 22 تهمة جديدة بينها "التواطؤ مع العدو" لمانينج ، ومثل هذا الاتهام عقوبته الاعدام، ولكن المدعين العامين قرروا عدم المطالبة في قرارهم الاتهامي بإنزال هذا النوع من الحكم بحقه، حسب ما جاء في بيان لجون هابرلاند المتحدث باسم القضاء العسكري في منطقة واشنطن.

وأضاف أن حكما بالسجن مدى الحياة قد يصدر بحق الجندي البالغ من العمر 23 عاما. وكان القضاء العسكري وجه 12 اتهاما إلى الجندي الشاب الذي كان يعمل محللا في الاستخبارات بالعراق وهو مسجون منذ يوليو في سجن عسكري بفرجينيا.

 

أهم الاخبار