المؤتمر الإسلامي: ردع الدول التي لا تمنع ازدراء الأديان

عالمية

الأربعاء, 24 نوفمبر 2010 16:22
كتبت: سحر ضياء الدين

  أعربت منظمة المؤتمر الإسلامي عن قلقها إزاء امتناع خمس من دولها الأعضاء عن التصويت لصالح قرار مكافحة ازدراء الأديان في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس الأول الثلاثاء.

وهدد مصدر مسئول بمنظمة المؤتمر الإسلامي بأن المنظمة قد تتخذ إجراءات رادعة ضد هذه الدول التي عارضت الإجماع المتفق عليه سابقًا، وقد يكون من أبرز هذه الإجراءات، الامتناع عن تقديم التسهيلات المتاحة من قبل المنظمات العاملة تحت مظلة منظمة المؤتمر الإسلامي، مثل البنك الإسلامي للتنمية.

وقال المصدر إن ضغوطا غربية مورست

على هذه الدول (بنين، وبوركينافاسو، وألبانيا والجابون، والكاميرون) بالإضافة إلى البوسنة والهرسك (عضو مراقب بالمنظمة)، من أجل الامتناع عن التصويت.

شدد المصدر على ضرورة أن تتصف الدول الأعضاء بوحدة الموقف إزاء قضاياها خاصة وأن اجتماع وزراء الخارجية الإسلامي في العاصمة الطاجيكية، دوشنبيه، فى مارس الماضي كان قد أثمر عن اتفاق جماعي إزاء دعم القرار الذي تتبناه منظمة المؤتمر الإسلامي، وعرضه بشكل سنوي على الجمعية العامة ومجلس

حقوق الإنسان الدولي بجنيف منذ عام 1999.

وعلى الرغم من الإجماع الذي شهدته الجمعية العامة قبل أكثر من عقد إزاء القرار المذكور، إلا أن الدول الغربية ومنذ بداية الألفية الثالثة، بدأت في حملة مضادة من أجل تقويض المساعي الرامية لتبنيه على خلفية أن القرار من شأنه أن يقيد حرية الرأي والتعبير.

كانت الجمعية العامة قد أقرت أمس الأول القرار الذي يدعو إلى منع ازدراء الأديان بموافقة 76 دولة من بينها الصين وروسيا، ورفض 64 دولة، وامتناع 42 دولة. ونتج عن القرار الذي تبنته منظمة المؤتمر الإسلامي جدل غربي بعد حملة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى النبي الكريم، رغم نفي المنظمة المتكرر عزمها تقييد حرية التعبير.

 

أهم الاخبار