نيويورك تايمز: فرنسا سعيدة بتخلصها من ساركوزى

عالمية

الاثنين, 07 مايو 2012 16:32
نيويورك تايمز: فرنسا سعيدة بتخلصها من ساركوزىساركوزى
نيويورك-أ ش أ:

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الاثنين أن فرنسا سعيدة بتخلصها من الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته نيكولا ساركوزى الذي خسر في انتخابات الإعادة التي جرت أمس الأحد أمام المرشح الاشتراكى فرانسوا هولاند.. مشيرة إلى أنه لم يكن رئيسا فعالا، فضلا عن تعرضه للزلات العلنية.

ولكن لفتت الصحيفة الأمريكية - في سياق تعليق أوردته على موقعها الإلكتروني - إلى أن ما لا تعلمه فرنسا أنها ستفتقد ساركوزى أكثر مما تدرك، حيث من خلال الفظاظة والتعليقات الجديرة بالسخرية، فإن ساركوزى عمل على تغيير تفكير فرنسا في الرئاسة، تماما كما غير ما تعتقده أمريكا في الفرنسيين.
وأوضحت الصحيفة أن ساركوزي لم يكن أكثر اختلافا عن

الرؤساء الذين سبقوه، فمنهم من اتهم باختلاس الأموال العامة - جاك شيراك - ولكنه لا يزال محبوبا من الفرنسيين، والرئيس فرانسوا ميتران الذي يعتبر رئيسا كريما بالرغم من حقيقة عشيقته وابنته التى أخفاها عن الرأى العام، أما ساركوزي فهو كما يعرف عنه محبا للنساء والاحتفالات.
وأردفت الصحيفة تقول إن هولاند يمثل العودة إلى الاعتدال، حيث الهدوء والسكينة وكره المواجهة، لذا فهو سيجسد فرنسا كما لا يرغب أحد من الخارج ان تظهر كنخبوية ورقيقة وبمنأى عن المشاكل.
وقالت الصحيفة إن ساركوزي لم يكن في الواقع فرنسيا كما
يعرف الفرنسيون، كما لم يكن شرها أو أكاديميا، لقد كان يحب أمريكا دون أن يخجل من قول ذلك.
وأشارت الصحيفة إلى أن ساركوزي كان يعد بمثابة رجل أمريكا في أوروبا ولمدة خمس سنوات كان يمكن الاعتماد عليه، وها هو الآن قد غادر، فالتصويت كما تقول الصحيفة لم يأت رفضا لسياسات ساركوزي فقط ولكنه كان نتيجة لغروره وسوء سلوكه ايضا.
كما نوهت الصحيفة إلى التاريخ الطويل الذي يجمع بين فرنسا وأمريكا..لافتة إلى أن التكيف مع الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا اولاند وسياساته سيستغرق بعض الوقت..مشيرة ايضا إلى أن ذلك من شأنه أن يساعد الجانب الأمريكي على تعلم ماهى الاشتراكية الحقيقية.
وفي ختام تعليقها، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: إن غياب الفرنسي نيكولا ساركوزي قد لا يشعر به الفرنسيون الآن، ولكنهم سيشعرون به في وقت ما، الأمر الذي تعتقد انه سيكون سيئا بالنسبة لهم.

أهم الاخبار