سى إن إن:"الإسلام" نقطة خلاف مرشحى الرئاسة

عالمية

السبت, 28 أبريل 2012 14:51
سى إن إن:الإسلام نقطة خلاف مرشحى الرئاسة
كتبت-أماني زهران:

رأى الكاتب "إيزوبيل كولمان"، زميل مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، في مقالته اليوم بشبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية، أن ما تبقى من المرشحين الأوفر حظا للرئاسة يتحدثون لغة مشابهة حول الحاجة للإصلاح الاقتصادي والتحول السياسي، ولكن "الإسلام" ودوره في مصر الجديدة هي نقطة الخلاف فيما بينهم.

ويقول الكاتب: "إن الانتخابات الرئاسية ستكون مؤشرا هاما على كم من المصريين سيعطون أصواتهم للإسلاميين واستخدام الإسلام السياسي كعامل في حياتهم السياسية، إلا أن الإسلام لن يكون العامل الوحيد في اتخاذ قرارهم، حيث سيعتمدون أيضا على مسائل شخصية ومدى معرفتهم بالشخصية التي سيرشحونها".
ومع المزيد من عدم الاستقرار السياسي الذي

شهدته البلاد قبل شهر من الانتخابات، فإنه ليس من الغريب أن تتزايد المخاوف حول مصداقية ونزاهة الانتخابات، بعد خروج رئيس المخابرات السابق "عمر سليمان"، والداعية السلفي "حازم صلاح أبو إسماعيل"، وخيرت الشاطر، النائب السابق
لمرشد جماعة الإخوان المسلمين، وزيادة الاتهامات بأن حكام مصر العسكريين يحاولون التلاعب بالانتخابات لتقديم مرشح يتفق مع مصالحهم، وفقا للشبكة.
ورأت "سى إن إن" أن عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية وصاحب الإتجاه الليبرالي المرشح البديل للإسلاميين.
وأضاف الكاتب أنه مع استبعاد خيرت الشاطر، النائب السابق
لمرشد جماعة الإخوان المسلمين، فإن المجال أفسح للمرشح الآخر عن الجماعة "محمد مرسي"، 60 عاما، الذي يمثل الجناح الأكثر محافظة في جماعة الإخوان المسلمين، ويؤيد علنا الرؤية الإسلامية الصارمة، مؤكدا على ضرورة الأخذ بالشريعة الإسلامية في كل جوانب الحياة.
وأشارت الشبكة إلى أن "عبد المنعم أبو الفتوح"، أحد المرشحين الإسلاميين والشهير بانقاده علنا للرئيس السابق أنور السادات في ندوة في جامعة القاهرة، يُمثل الإسلاميين وبالرغم من ذلك يركز على العدالة والقضايا الاقتصادية الواقعية ويبدو رافضا الحديث عن الشريعة الإسلامية.
وقال الكاتب إن التصويت لمحمد مرسي، سيعمل على تعزيز النفوذ السياسي للجماعة، الذي سيؤدي بالضرورة إلى دستور يضعف الأحكام القانونية لحماية الأقليات وحقوق المرأة، أما في حالة فوز أبو الفتوح بالرئاسة، فإن ذلك سيكون علامة على أن المصريين مهتمون بالأجندات الأكثر تعددية في إطار إسلامي.

أهم الاخبار