إندبندنت: الأسد يلعب القط والفأر مع المراقبين الدوليين

عالمية

الاثنين, 23 أبريل 2012 14:17
إندبندنت: الأسد يلعب القط والفأر مع المراقبين الدوليينبشار الأسد
كتبت-أماني زهران:

وصفت صحيفة (إندبندنت) البريطانية ما يقوم به النظام السوري من ممارسات غير سوية مع المراقبين الدوليين بأنه يشبه لعبة القط والفأر، فيقوم بعمليات إخفاء الدبابات وغيرها من الأسلحة المستخدمة ضد الشعب السوري قبل مجيء المراقبين، في ظل مواصلة عمليات إطلاق النار لإبعاد المتظاهرين عن مدينة حماة المضطربة التي يقوم فريق الأمم المتحدة بجولته التفقدية بها.

وقالت الصحيفة: "إن وجود عدد قليل من المراقبين لم يفعل سوى القليل لإخماد العنف في مناطق أخرى في البلاد، ويؤكد بعض النشطاء أن الأسلحة

الثقيلة تتم إزالتها من الشوارع، وتخبأتها في المجمعات الحكومية والمستودعات قبل زيارة المراقبين الدوليين".
ودللت الصحيفة على ذلك بفيديو نشرته على شبكة الإنترنت، يصور دبابة أثناء تخبأتها وراء جدران ما يقال إنه مقر حزب البعث السوري الحاكم أثناء جولة المراقبين.
وعلاوة على ذلك، كشف الفيديو عن هجوم عنيف في ضاحية دوما في دمشق، وقتل فيها شخصان على الأقل وفقا لجماعات المعارضة، ونزل بعض السكان إلى المساجد ونادوا
في مكبرات الصوت لتحذير الناس للاحتماء في الطوابق السفلية لأن القذائف بدأت تمطر فوق رءوسهم.
ووصل إلى الأراضي السورية حتى الآن حوالي ثمانية من بعثة الأمم المتحدة المقرر عددها 300 عضوا، ومن المرتقب وصول اثنين من المراقبين اليوم.
وقالت الصحيفة: "إن قرار مجلس الأمن الذي أصدره الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"  يوم السبت، يهدف إلى نشر بعثة موسعة تصل إلى 300 مراقب، في حال التأكد من توفير الأمن الكافي لهم في مثل هذه المناطق المشتعلة.
ووصف "كوفي أنان"، المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا، أمس القرار الصادر بإرسال بعثة من المراقبين الدوليين بأنه "لحظة محورية لتحقيق الاستقرار في البلاد".

أهم الاخبار