رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إندبندنت: هولاند يسارى ولكن أوروبا راضية عنه

عالمية

السبت, 21 أبريل 2012 14:40
إندبندنت: هولاند يسارى ولكن أوروبا راضية عنه
كتبت- عزة إبراهيم

أكدت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن البرنامج الاقتصادي لمرشح الرئاسة الفرنسية "فرانسوا هولاند" وإن كان يشوبه بعض الغموض في نواح وملفات هامة، إلا أنه واعد بالمقارنة ببرنامج الرئيس الحالي "نيكولا ساركوزي"، وهو ما جعل زعماء أوروبا راضين عن "هولاند" كوجه جديد لفرنسا أكبر ثاني اقتصاد في أوروبا بالرغم من كونه الاشتراكي زعيم التيار اليساري.

وتقول الصحيفة البريطانية إن دخول "هولاند" معترك الرئاسة الفرنسية مايو1981 قوبل بالسخرية، كما حظى بالفشل الذريع وها هو الآن يخوض معركة مايو 2012 من جديد، "ولكن الأحداث والمؤشرات تحمل أنباء حول أن "هولاند" جارنا القادم

في أوروبا".
وأوضحت الصحيفة أن تقدم "هولاند" في استطلاعات الرأي على الرغم من كونه يساريا يحمل الكثير من المؤشرات بالنسبة لأوروبا وبريطانيا والعالم، في ظل تخوفهم من سياسات هولاند الإشتراكية في أقوى اقتصاديات اوروبا والعالم، وفي فترة تتعرض فيها اوروبا لأزمة اقتصادية طاحنة.
وفي محاولة لطمأنة زعماء شركاء فرنسا الإقتصاديين بمنطقة اليورو والعالم، أكد هولاند أن انتمائه الإشتراكي لن يعيق اقتصاد بلاده أو "اليورو" متعهدا بـ"ضبط المالية"، ردًا على هجوم اليمين الذي أكد أن
انتخابه يمكن أن يؤدي إلى مضاربات ضد اليورو في الأسواق المالية.
وذكر المرشح الاشتراكي أن السنوات الخمس لساركوزي في الرئاسة اتسمت بارتفاع الدين العام وزيادة العجز التجاري وفقدان فرنسا درجة "ايه ايه ايه" في تصنيفها الائتماني.
وأكد هولاند في مناظرة تليفزيونية بين خمسة من المرشحين العشرة للاقتراع، قبل أيام أنه مستعد للتصدي للمضاربة واتخاذ إجراءات تتعلق "بالمنتجات المالية لا علاقة لها بالاقتصاد الفعلي". وقال إن "ما أريده هو أن نظهر بأن فرنسا وأوروبا أيضًا تملك قدرة على التحكم بالمال".
وذكر برغبته في إعادة التفاوض حول المعاهدة الميزانية الأوروبية "لإكمالها وتحسينها في المواد المتعلقة بالنمو". واقترح هولاند أن تتمكن أوروبا من الاقتراض "لبدء أعمال فورية حول البنى التحتية وتطوير طاقات جديدة وفي عدد من المشروعات الصناعية".

أهم الاخبار