أوباما يتخلى عن 3 من حراسه على خلفية الفضيحة الجنسية

عالمية

الخميس, 19 أبريل 2012 19:27
أوباما يتخلى عن 3 من حراسه على خلفية الفضيحة الجنسيةباراك أوباما الرئيس الأمريكي
واشنطن - (شينخوا)

أعلن جهاز الخدمة السرية الأمريكي  الاستغناء  عن 3 عملاء على خلفية الفضيحة المتهم بالتورط فيها 11 عميلا  وعاهرات أثناء الإعداد  لزيارة الرئيس الأمريكي  باراك أوباما لكولومبيا.

جاء الإعلان يوم الأربعاء على لسان بول موريسي، مساعد  مدير مكتب الشئون الحكومية والعامة التابع للجهاز، في بيان نصي.
وجاء في البيان أن "على الرغم  من أن التحقيق الذي يجريه جهاز الخدمة السرية في المزاعم  بشأن سوء السلوك من قبل

موظفيه في كارتاجينا بكولومبيا ما زال في مراحله الأولى، سوف يتم الاستغناء عن 3 أشخاص من المتورطين".
وورد أيضا أن الجهاز سمح لموظف إشرافي بالتقاعد  "وتم تقديم اقتراح لآخر بالفصل المبرر عن العمل". وفضلا  عن هذا، فقد استقال موظف غير إشرافي آخر.
 وتم توجيه إنذار للموظف الذي حصل على اقتراح بالفصل عن العمل ومن المقرر
السماح له بمواجهة هذا الفصل قانونا، وفقا لجهاز الخدمة السرية.
أما العملاء  الثمانية الباقون فما زالوا يخضعون للإجازة  الإدارية  مع تعليق تراخيصهم الأمنية. وبالإضافة إلى هذا يخضع بعض عملاء  الجهاز للتحقيق على خلفية احتمال تعاطي مواد مخدرة.
كان 11 عميلا  من جهاز الخدمة السرية، المكلف بحماية الرئيس أوباما، قد اتهموا بسوء السلوك أثناء عملهم في كارتاجينا بكولومبيا حيث شارك أوباما في قمة عقدت هناك نهاية الأسبوع  الماضي.
ووفقا لتقارير إعلامية   أمريكية فإن الاتهامات  تتعلق بتورط العملاء  في نشاطات تشمل الدعارة قبيل وصول أوباما إلى كولومبيا يوم.

أهم الاخبار