رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف. نيوز: سليمان سيشعل الثورة من جديد

عالمية

الاثنين, 09 أبريل 2012 17:54
ف. نيوز: سليمان سيشعل الثورة من جديد
كتب- حمدى مبارز:

رأت محطة " فوكس نيوز " الامريكية ان اللواء "عمر سليمان" المرشح لانتخابات الرئاسة المصرية، سينعم بدعم مستتر من المجلس العسكرى الحاكم ومن الآلة الاعلامية الحكومية الضخمة للوصول به الى مقعد الرئاسة .

واكدت المحطة ان ترشح "سليمان" سوف يشعل الثورة من جديد وسيعيد عقارب الساعة الى الوراء أى الى ما قبل 25يناير 2011 .
ومما لاشك فيه ان وجود "سليمان" فى السباق الرئاسى سيؤكد ما يردده الثوار طوال الاشهر الماضية من ان المجلس العسكرى لا يريد تسليم السلطة للمدنيين، وان هذا المجلس ما هو الا امتداد لعصر "مبارك"، وان "سليمان "هو الذى سيتولى اعادة نظام "مبارك" .
واشارت المحطة الى ان "سليمان" الذراع اليمنى للرئيس السابق "حسنى مبارك" ورئيس جهاز المخابرات السابق، البالغ من العمر 75 عاما، يسعى لتقديم نفسه كرئيس قادر على منع الاسلاميين من السيطرة على البلاد، وانه الرجل نظيف اليد القادر على استرداد الامن والاستقرار وانعاش الاقتصاد خصوصا لهؤلاء المحبطين الذين ملوا من كثرة الاضطرابات والاحتجاجات والتدهور الامنى والخدمى والمعيشى.  وقالت إن ترشح "سليمان" للرئاسة، يأتى ضمن سلسلة من المفاجآت والتغيرات المزلزلة التى تشهدها مصر منذ قيام الثورة العام الماضى .
واضافت ان فكرة ترشحه ربما تكون

مثيرة للسخرية فى الوقت الراهن، وليس اكثر من ذلك. واشارت الى ان العديد من المصريين فقدوا الثقة فى الشباب الثوريين الذين أداروا عملية الاطاحة بمبارك، كما سادت حالة من الاحباط العام بسبب تفشى العنف والغياب الامنى، والمظاهرات والاضرابات المتواصلة وتردى الاوضاع الاقتصادية .
ونقلت المحطة عن "ميخائيل حنا" الخبير المصرى فى مسسة "القرن" فى "نيويورك"، ان غياب الامن والقانون هو واقع تعيشه مصر منذ خلع "مبارك" العام الماضى، وهناك العديد من المصريين الذين يرون فى "عمر سليمان" انه الرجل القوى القادر على القضاء على هذه الظواهر، الا ان علاقته بالنظام القديم وممارساته القمعية تجعل تأييده محل شك فى الانتخابات . 
وقالت المحطة إن القائمة التى اعلنتها لجنة انتخابات الرئاسة فى مصر ضمت 23 اسما، وخلت من اسم "بثينة كامل" السيدة الوحيدة التى اعلنت نيتها الترشح، الا انها لم تتمكن من جمع 30 الف توكيل من الناخبين كشرط للترشح.
ونقلت المحطة عن "عبد المنعم ابو الفتوح" المرشح الاسلامى المعتدل فى الانتخابات قوله: "استطيع ان اقول بكل
تأكيد ان المجلس العسكرى هو الذى دفع بـ "سليمان" لخوض الانتخابات، ولكنى لا اتخيل ان الشعب المصرى سينتخب واحدا من رموز النظام البائد".
ونقلت المحطة عن "خالد على" المرشح الليبرالى واليسارى لانتخابات الرئاسة قوله: "إن "سليمان" هو "مبارك" رقم 2" . واضافت المحطة ان هناك اثنين من رجال عهد "مبارك" يدخلون السباق وهما الفريق "احمد شفيق" اخر رئيس وزراء فى عهد "مبارك"، و"عمرو موسى" وزير الخارجية الاسبق .
ورأت المحطة ان "سليمان" هو المفضل للمجلس العسكرى لأنه الوحيد الذى يمكن ان يبقى على مزايا المؤسسة العسكرية، ويحمى جنرالات الجيش من المساءلة والملاحقة القضائية ، ومن الرقابة المدنية  ويحمى الامبراطورية الاقتصادية العسكرية من ملاحقة الضرائب . واشارت المحطة الى ان الآلة الاعلامية الحكومية ، ستحاول الترويج ل "سليمان" بكل قوة فى الفترة المقبلة ، كما وقفت بجوار المجلس العشسكرى ضد الثوار والمتظاهرين . واضافت ان ترشح "سليمان" سيمكن جماعة الاخوان المسلمين من اعادة نفسها كقوة ثورية فى الشارع . فقد انتقدت الجماعة ترشحه ، وقال "محمود عزلان" المتحدث باسمها: "إنه اذا جرت الانتخابات بنزاهة ، فأنه لن ينجح . واضاف ان الشعب يعرف تاريخه وفضائحه ، وهو اما ان يسقط سقوطا ذريعا  او ان يشعل الثورة من جديد".  وقالت المحطة ان "سليمان" ربما يكون الرجل المناسب فى نظر المعتدليين المصريين الذين يتخوفون من التيارات الاسلامية بمختلف ميولها وانتماءاتها . ونقلت عن "نجاد البرعى" المحامى والناشط فى مجال حقوق الانسان قوله :" ان "سليمان" هو الرجل المناسب للجميع" .

أهم الاخبار