رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عشرون قتيلا فى اعتداء على كنيسة بنيجيريا

عالمية

الأحد, 08 أبريل 2012 15:39
عشرون قتيلا فى اعتداء على كنيسة بنيجيريا
كادونا (ا ف ب):

سقط ما لا يقل عن عشرين قتيلا في اعتداء بالقنبلة استهدف اليوم الاحد في عيد الفصح كنيسة في كادونا، بشمال نيجيريا البلد الاكبر عددا سكانيا في افريقيا والذي يشهد اعتداءات ينفذها الاسلاميون المتطرفون.

واعلن مسؤول في جهاز الاغاثة طالبا عدم كشف هويته "لدينا الان عشرون قتيلا في انفجار مزدوج. وانفجرت القنبلتان المخبأتان في سيارتين امام الكنيسة".
ولم تتبن اي جهة الاعتداء لكن حركة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة قد نفذت اعتداءات على كنائس ومواقع اخرى بمناسبة عيد الميلاد في 2011، استهدف اعنفها كنيسة قريبة من العاصمة الفدرالية ابوجا واسفر عن سقوط 44  قتيلا.
وعززت قوات الامن دورياتها في المناطق الاستراتيجية وخصوصا في العاصمة الفدرالية ابوجا حيث انتشر الجنود لتعزيز الشرطة قرب الكنائس على ما افاد مراسل فرانس برس.
وادان البابا بنديكتوس السادس عشر في خطاب القاه بمناسبة عيد الفصح الاحد "الهجمات الارهابية الدامية" وخصوصا على الكنائس المسيحية في نيجيريا التي تعد 160 مليون نسمة والتي يدين نصف سكانها بالمسيحية

(اغلبيتهم في الجنوب) والنصف الاخر بالاسلام في الشما.
وتمنى البابا لنيجيريا "التي شهدت هجمات ارهابية دامية" ان تجد "الطاقة اللازمة لمعاودة بناء مجتمع سلمي يحترم الحرية الدينية لاعضائه".
وافاد ضابط من الشرطة في مكان الاعتداء اليوم الاحد ان حاجزا امنيا اوقف انتحاريا مفترضا كان يقود سيارة قرب الكنيسة فعاد ادراجه متوجها الى فندق مجاور وفجر قنبلته.
وتضررت سيارات اخرى كانت في الحي دون ان يتسنى معرفة اي منها كانت تحمل متفجرات.
وبسرعة اقيم طوق امني من حول مكان الانفجار.
وقال احد السكان لفرانس برس "كنا في المكان عندما نقلت جثتان في سيارة مع عشرة جرحى، وما زالت عمليات الاغاثة جارية ولكن الشرطيين طلبوا منا الابتعاد واقام الجنود طوقا امنيا".
وقال شخص اخر من سكان المنطقة في اتصال هاتفي "رايت من شرفتي شرطيين ينقلون قتلى وجرحى في سيارات".
وحث الرئيس غودلاك جوناثان الذي يواجه نظامه حركة تمرد الاسلامية اسفرت عن سقوط اكثر من الف قتيل منذ 2009، السبت بمناسبة عيد الفصح، البلاد على مواجهة التحديات الراهنة.
وقال الرئيس وهو من مسيحيي الجنوب في رسالته بمناسة عيد الفصح ان "رسالتي الى الامة هي انه يجب علينا ان نستمر في ايماننا وقدرتنا الجماعية على تجاوز كل التحديات الحالية وكشعب مؤمن يجب علينا ان لا نخضع ابدا لليأس".
وشددت السلطات الاجراءات الامنية في كامل انحاء البلاد تحسبا لاي هجوم قد تشنه حركة بوكو حرام خلال عيد الفصح.
وقال اللفتنانت كولونيل ايويها ايكيديشي الناطق باسم القوة الخاصة المنتشرة في اكبر مدينة بشمال البلاد "لدينا معلومات تفيد ان هؤلاء الارهابيين يدبرون لهجمات كبيرة في كانو كما فعلوا في يناير".
وفي العشرين من يناير هزت كانو سلسلة من الهجمات تبنتها بوكو حرام واسفرت عن سقوط 185 قتيلا.
وقال الكولونيل ايكيديشي "انهم يعدون لهجمات خلال نهاية الاسبوع المقدس والاحتفالات بعيد الفصح ولهذا السبب كثفنا عملياتنا".
وتواصل حركة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة هجماتها التي تزداد ضراوة رغم محاولة لاجراء مباحثات غير مباشرة مع الحكومة الشهر الماضي.
وانسحب الوسطاء من تلك المناقشات اثر تسريبات الى وسائل الاعلام وتصريحات صدرت عن متحدث باسم الحركة قال ان منظمته لا تثق في الحكومة.

أهم الاخبار