رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ليبرمان: إسرائيل ستتخذ قراراتها بشأن إيران "مستقلة"

عالمية

الأحد, 04 مارس 2012 16:15
ليبرمان: إسرائيل ستتخذ قراراتها بشأن إيران مستقلةافيجدور ليبرمان وزير خارجية إسرائيل
القدس (ا ف ب):

أعلن وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان اليوم ان إسرائيل ستتخذ قراراتها فيما يتعلق بالملف النووي الايراني "كدولة مستقلة" قبل يوم من لقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الامريكي باراك اوباما في البيت الابيض.

وقال ليبرمان في مقابلة مع الاذاعة الاسرائيلية العامة "بالطبع الولايات المتحدة هي اكبر قوة عالمية واكبر واهم دولة صديقة لاسرائيل لكننا دولة مستقلة".
واضاف: "في نهاية المطاف ستتخذ دولة اسرائيل القرارات الانسب بحسب تقييمها الخاص للوضع".
وتابع ليبرمان ان "الملف الايراني معروف والاتجاه الذي تتخذه ايران واضح ويجب علينا اتخاذ القرار بهدوء وبالتفكير بعد دراسة الايجابيات والسلبيات".
واوضح ان "كل هذه الثرثرات لن تفيد احدا"، في اشارة الى التكهنات في الاسابيع الاخيرة حول امكانية شن اسرائيل عملية عسكرية تستهدف المنشآت النووية الايرانية.
وتابع ليبرمان "اذا كان المجتمع الدولي غير قادر على وقف المجازر في سوريا فما قيمة وعوده بضمان امن اسرائيل".
وكان نتانياهو اكد الجمعة الماضية رغبته في

"الحفاظ على حرية اسرائيل" في الرد على التهديدات الايرانية خلال زيارته لكندا.
وتشتبه اسرائيل والدول الغربية في ان برنامج ايران النووي يهدف الى انتاج قنبلة نووية الا ان طهران تؤكد انه لاغراض محض سلمية.
وحذر اوباما في مقابلة مع مجلة "ذي اتلانتيك منثلي" نشرت الجمعة من ان اي عمل عسكري يستهدف ايران سيجعلها تبدو في ثوب "الضحية".
وفي اقوى تصريحات يدلى بها حتى الان بشأن برنامج ايران النووي، حذر اوباما اسرائيل وايران من ان عليهما ان تاخذا على محمل الجد احتمال قيام الولايات المتحدة بعمل ضد منشات ايران النووية في حال فشل العقوبات في كبح تطلعات طهران النووية.
وقال اوباما "اعتقد ان الحكومة الاسرائيلية تدرك انني كرئيس للولايات المتحدة، جاد في ما اقول".
وتابع "التزاما بمبادىء السياسة الحسنة المتبعة، لا اعلن
نوايانا المحددة لكنني اعتقد ان الحكومتين الايرانية والاسرائيلية تدركان انه عندما تقول الولايات المتحدة انه من غير المقبول ان تمتلك ايران سلاحا نوويا، فاننا نعني ما نقول".
وبحسب يسرائيل زيف وهو جنرال سابق في الجيش الاسرائيلي ان نتانياهو سيطلب وعدا بشن عملية عسكرية اميركية ضد ايران او اتفاق تكتيكي لهجوم اسرائيلي.
وكتب زيف في صحيفة معاريف الاسرائيلية "يستطيع نتانياهو ان يحاول الحصول على وعد من اوباما بان الولايات المتحدة ستنظر في عمل رهيب بعد الانتخابات".
وتابع "يستطيع الحصول على استعداد اميركي لزيادة الضغوط السياسية وتهديد طهران بشكل مباشر ويستطيع استخراج بيان غامض يفهم منه انه لو قامت اسرائيل بخطوة مستقلة فستحصل على دعم معين من واشنطن في ما يتعلق بالمكاسب".
من جهته قال مراسل صحيفة يديعوت احرونوت في الولايات المتحدة ان نتانياهو لن يتعهد بان اسرائيل ستناى عن الخيار العسكري الاحادي الجانب.
وقال اورلي ازولاي "اوضحت المصادر السياسية الرفيعة ان اسرائيل لن تكون مستعدة للتعهد بعدم قيامها بشن اي عمل عسكري ضد ايران".
وسيلتقي نتانياهو الاثنين الرئيس اوباما في البيت الابيض.
كما سيلقي في اليوم نفسه كلمة امام لجنة الشؤون العامة الاميركية الاسرائيلية (ايباك) اكبر لوبي مؤيد لاسرائيل في الولايات المتحدة.

أهم الاخبار