رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جادريان: مساعدات بريطانيا الإنسانية للصومال "رشوة"

عالمية

الأحد, 26 فبراير 2012 13:29
جادريان: مساعدات بريطانيا الإنسانية للصومال رشوة
كتبت-أماني زهران:

وصفت صحيفة (جارديان) البريطانية ما تقدمه المملكة المتحدة من مساعدات إنسانية وأمنية للصومال بالرشوة، التي تأمل بريطانيا من خلفها في الحصول على حصة في المستقبل من البترول الصومالي الذي يجري التنقيب عنه حاليا بمساعدة بريطانية.

ولفتت الصحيفة إلى الصراعات التي مزقت الصومال لعقدين من الزمان وما أسفر عنه من ظهور حركات التمرد المسلحة، وتوصف الصومال عادة بأنها الدولة الأكثر فسادا وفقرا في العالم، وأن سواحلها أصبحت ملاذا للقراصنة بالاحتيال على الملاحة الدولية في المحيط الهندي، على حد تعبير الصحيفة.
وأكدت أن بريطانيا تسعى لتحقيق هدفها المنشود من

النفط الصومالي، حيث استضاف "ديفيد كاميرون"، رئيس الوزراء البريطاني، الأسبوع الماضي مؤتمرا دوليا حول الصومال، وتعهد خلاله بتقديم المزيد من المساعدات المالية واتخاذ تدابير للتصدي للإرهاب، وتلى ذلك قمة في زيارة مفاجئة من قبل "ويليام هيج"، وزير الخارجية البريطاني، إلى العاصمة الصومالية مقديشو، وتحدث خلالها عن "بدايات فرصة'' لإعادة بناء البلاد.
وذكرت الصحيفة: "بعيدا عن التركيز العام للقمة الأسبوع الماضي، هناك محادثات تجري بين مسئولين بريطانيين ونظرائهم الصوماليين حول استغلال الاحتياطيات النفطية
التي تم استكشافها في المنطقة الشمالية الشرقية القاحلة من الصومال".
ودللت الصحيفة على ذلك بتصريحات "عبد القادر عبدي حاشي"، وزير التعاون الدولي في بونتلاند شمال شرق الصومال، بأن أوائل الإنتاج النفطي التي سيتم استخراجه الشهر المقبل، سيصبح من نصيب بريطانيا، وقال: "لقد تحدثت مع عدد من المسؤولين في بريطانيا، وعرض البعض علينا تقديم المساعدات في المستقبل لإدارة عائدات النفط وستساعدنا في بناء قدرتنا على تحقيق أقصى قدر من الأرباح في المستقبل من صناعة النفط. "
وأشارت الصحيفة إلى أن مشاركة بريطانيا في صناعة النفط الصومالي في المستقبل سيعم على البلاد بالإزدهار الإقتصادي خاصة في الوقت الذي يتزايد فيه القلق العالمي من إنقطاع النفط الإيراني، أكبر الدول المنتجة للنفط في منظمة الأوبك.

أهم الاخبار