رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان:أزمة على الحدود التركية العراقية

عالمية

الخميس, 29 ديسمبر 2011 21:18
كتب - حمدى مبارز:

رأت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن الغارة التركية الأخيرة على الحدود العراقية والتى أدت إلى مقتل 35 شخصا، ستفجر أزمة جديدة فى المنطقة، فى وقت تتزايد فيه المشاكل والأزمات داخل العراق وسوريا.

وقالت الصحيفة إن تركيا اعتذرت عن الحادث، الذى أوقع مدنيين، بينما كان الاعتقاد أنهم من المتمردين الأكراد. وقال"حسين سليك" نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا إنه من المؤسف أن الضحايا من المدنيين الذين يعملون فى تهريب السجائر والبضائع، وقدم المسئول التركى تعازيه لأهالى الضحايا، وقال إن ماحدث خطأ غير مقصود. وسيتم التحقيق فى ملابسات الحادث . ورفض المسئول التركى الادعاءات بأن الغارة مقصودة . وقالت الصحيفة إن التبريرات التركية لم تقنع الجانب الكردستانى فى شمال العراق الذى طالب بفتح تحقيق دولى فى الحاث واحالة الموضوع الى مجلس

الامن . ورغم أن تركيا اعلنت أنها ستحقق فيما إذا كانت اجهزت الاستخبارات فشلت فى جمع المعلومات، وأنه سيتم محاسبة المسئولين وتعويض عائلات الضحايا، إذا ثبت التقصير ، إلا أن الحادث لن يمر بسهولة خصوصا ، أن الهجمات التركية تعددت داخل الحدود العراقية، بزعم ملاحقة متمردى حزب العمال الكردستانى . ويوكد المسئولون فى كردستان ان الجيش التركى يعلم جيدا أن هذه المنطقة التى وقع فيها الحادث، ينشط فيها المهربون الذين يقومون بتهريب الديزل والوقود على ظهور الحمير من العراق إلى تركيا ، كما أن معظم القتلى من الشباب صغير السن. فى الوقت نفسه يقول الجانب التركى ان الطائرات بدون طيار رصدت
تحركات فى منطقة، يستخدمها عناصر حزب العمال الكردستانى فى الهجمات على الجيش التركى ولا يوجد بها اى سكان ، وبالتالى تم توجيه الضربة الجوية. واشارت الصحيفة الى ان حزب السلام والديمقراطية المؤيد للاكراد فى تركيا ، اعلن الحداد لمدة 3 ايام ، كما انه سيدعو الى مظاهرات فى اسطنبول للتنديد بالحادث . وقال "صلاح الدين ديميريتس" رئيس الحزب ، ان ماحدث مذبحة لا يمكن السكوت عليها ، مشيرا الى ان القوات التركية على الحدود منعت مايقرب من 50 مهربا من الدخول الى تركيا وقبل عودتهم الى قراهم ، كانت الطائرات تفصفهم ، وهو ما يعنى ان الجيش التركى على علم بأنهم مهربون وليسو من المتمردين الاكراد. واضاف ان اعمارهم تتراوح بين 17-20 عاما ومعظمهم طلاب فى الجامعات والجنود الاتراك على الحدود يعرفونهم جيدا. وقالت الصحيفة ان 24 جنديا تركيا قتلوا قى غارة لميليشيا حزب العمال الكردستانى فى اغسطس الماضى . واضافت ان 40 الف شخص قتلوا ، منذ تفجر النزاع عام 1984.

أهم الاخبار