رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمزاوى لـ جارديان: تأثرت جدًا بطوابير الناخبين

عالمية

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 17:09
حمزاوى لـ جارديان: تأثرت جدًا بطوابير الناخبين
لندن-وكالات:

نقلت صحيفة (جارديان) البريطانية عن عمرو حمزاوى قوله إنه متأثر من مشهد الطوابير الطويلة، إلا أنه اشتكى من حدوث انتهاكات من الإخوان المسلمين الذين انتهكوا القواعد التى وضعتها اللجنة العليا للانتخابات، وأضاف أنه تم الإبلاغ عن المخالفات، وقال إنه يشعر بثقة مما فعله وأنه هو الأمر الصحيح، ويشعر بالأمل.

وقالت الصحيفة في تعليقها على اليوم الأول من الانتخابات البرلمانية المصرية، إن الناخبين تحدوا مخاوف العنف بنسبة إقبال غير مسبوقة، وقالت إن المخاوف من وقوع أحداث عنف أو اندلاع أعمال فوضوية تلاشت مع عدم وقوع انتهاكات كبيرة أو الإبلاغ عن حوادث أمنية فى أول انتخابات حرة تشهدها

البلاد منذ 80 عاما.

ولفتت الصحيفة إلى أن ارتفاع نسبة الإقبال على الانتخابات أدى إلى تمديد فترة الاقتراع لساعتين إضافيتين، مشيرة إلى أن هذا الإقبال الكثيف جاء بعد عشرة أيام من الاحتجاجات التى هددت بأن تلقى بظلالها على الانتخابات.
وعلى الرغم من أن اللجنة العليا للانتخابات والمجلس العسكرى لم يتحدثا عن وقوع انتهاكات كبيرة أو حوادث أمنية فى هذا التصويت التاريخى، إلا أن بعض المرشحين تحدثوا عن مخالفات خارج بعض اللجان.
وانتقلت الصحيفة للحديث عن المشهد فى ميدان التحرير وقالت إنه بدا فارغا إلى

حد كبير مع اصطفاف طوابير طويلة أمام المدارس والمكاتب الحكومية فى جميع أنحاء القاهرة.
ورصدت الصحيفة عددا من الانتهاكات التى شهدها مراسلها فى القاهرة، جاك شينكر، وقالت إنه تم توزيع منشورات دعائية لأحد المرشحين داخل أحد مراكز الاقتراع فى جسر السويس، واستخدام مندوبى الأحزاب لـ"مساعدة" الناخبين على فهم أوراق الاقتراع.
وفى تقرير آخر لها حول الانتخابات تحت عنوان "صوتى سيحدث فارقا"، قالت الصحيفة إن عددا من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم من أهالى الشهداء الذين سقطوا أثناء الثورة. ومن بين هؤلاء مجدى الذى فقد ابنه فى يوم جمعة الغضب، والذى بدأ يجنى ثمار التضحية التى قام بها أمس، بعد عشرة أشهر من الثورة. وقال مجدى إن الانتخابات هى طريقة لإبقاء الثورة حية، لأن ما تغير هو أنه لم يعد هناك خوف فى قلوب الشعب المصرى.
 

أهم الاخبار