رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ك.مونيتور: قلق أمريكي من تعزيزات روسيا العسكرية

عالمية

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 15:16
كتب-حمزة صلاح:

قالت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية إن التهديدات الروسية الجديدة قد تعرقل سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لـ "إعادة ضبط" العلاقات مع روسيا وتعرضه هذه العلاقات لمرحلة جديدة من الاضطرابات والمخاطر، وخاصة بعد إعلان الرئيس الروسي عن تعزيز قوات بلاده العسكرية لمواجهة التمدد الأمريكي العسكري في أوروبا.

ويرى المحللون أن التصريحات الروسية القاسية يمكن أن تؤثر سلبًا على سياسة إعادة الضبط للرئيس أوباما لتقديم تنازلات من أجل إقامة تعاون فعلي مع موسكو، في الوقت الذي يتعرض فيه أوباما

لانتقادات داخلية من قبل الجمهوريين.
وفي البيان الأقسى له على الإطلاق عن السياسة الخارجية والذي قال عنه المسئولون الروس بأنه "دعوة للحوار"، صرح الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بأنه أعطى أوامر للجيش الروسي هذا الأسبوع باتخاذ تدابير فورية لازمة لاستعادة التوازن الاستراتيجي الذي تراه موسكو مناسبًا لمواجهة خطط الولايات المتحدة بتثبيت رادارات متطورة وصواريخ اعتراضية مضادة للصواريخ في دول أوروبية مثل بولندا ورومانيا وتركيا في السنوات
القليلة المقبلة.
وأضافت الصحيفة أن روسيا أعلنت أنها ستستهدف المواقع الأمريكية المضادة للصواريخ في أوروبا، وأنها ستنشر رادارات متطورة لمراقبة جميع الصواريخ التي تنطلق من أراضي حلف شمال الأطلسي "ناتو".
وتابعت الصحيفة أن روسيا ربما يصل بها الأمر إلى الانسحاب من مُعاهدة "ستارت" الجديدة للحد من الأسلحة والتي دخلت حيز التنفيذ هذا العام، في حالة إذا لم تتخذ واشنطن خطوات دراماتيكية لتهدئة مخاوف موسكو تجاه الخطط الأمريكية لنشر العناصر الرئيسية للدرع المضادة للصواريخ في دول أوروبية عدة.
وقال أوباما: "اسعى لإعادة ضبط العلاقات مع روسيا لأنني أعتقد أن الأمريكيين والروس لديهما مصالح مشتركة كثيرة ومصالح لم تتبعها الحكومتان في الآونة الأخيرة بفعالية".

أهم الاخبار