رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيكونوميست: اليورو سينهار..قريبًا

عالمية

الأحد, 27 نوفمبر 2011 16:37
كتب-حمزة صلاح:

أكدت مجلة (إيكونوميست) الاقتصادية البريطانية أن العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) على وشك الانهيار، متسائلة "هل هذه هى نهاية حلم اليورو الضخم؟"، مشددة على أن ألمانيا والبنك المركزي الأوروبي يجب عليهما التحرك بسرعة تجاه حل الأزمة المالية الأوروبية، وإلا فسيكون انهيار اليورو قريبا.

وأوضحت المجلة أن تفكك اليورو يسبب كسادا عالميا أكثر سوءا من الكساد الذي وقع في شهر سبتمبر عام 2008، وأن مناطق العالم الأكثر تكاملا من الناحية المالية ستُمزق من خلال تخلف بعض

الدول عن السداد وفشل البنوك وفرض ضوابط على رأس المال، مضيفة أن منطقة اليورو ستتمزق إلى أجزاء متناحرة، أو كتلة كبيرة في الشمال ودول مجزأة في الجنوب.
وأضافت المجلة أنه وسط الاتهامات المتبادلة والمعاهدات المنقوضة بعد فشل أكبر مشروع اقتصادي للاتحاد الأوروبي، فإن العملة الموحدة "اليورو" تتأرجح بين بعض الدول وأخرى، مما قد يؤدي بالسوق الموحدة في منطقة اليورو إلى توقف
مفاجئ، وسيكون حينها بقاء جسد الاتحاد الأوروبي ذاته موضع شك.
وتوقعت المجلة بقوة خطر وقوع كارثة، في الوقت الذي زادت فيه فرص تحطم منطقة اليورو بصورة مفزعة، وذلك بفضل الذعر المالي وضعف التوقعات الاقتصادية وسياسة التصعيد الحمقاء، فضلا عن أن احتمالات الهبوط الآمن لليورو تتضاءل بسرعة كبيرة.
وقالت المجلة إنه مع اندفاع منطقة اليور نحو الانهيار، فإن معظم الناس يفترضون أن القادة الأوروبيين سيفعلون بالتأكيد كل ما بوسعهم لإنقاظ العملة الموحدة الأوروبية، نظرا لأن العواقب المترتبة على تدمير اليورو ستمثل كارثة لا يمكن لأي من صناع السياسة العقلانيين أن يقفوا موقف المتفرجين ويدعوا الكارثة أن تحدث.

أهم الاخبار