رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز: اعتذار العسكرى يهدف لتمرير الانتخابات

عالمية

الخميس, 24 نوفمبر 2011 18:36
كتب - حمدى مبارز:

أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن المجلس العسكرى المصرى رفع شعار "نعتذر نعم ولكن تسليم السلطة فوراً لا".

وقالت الصحيفة فى تعليقها على المؤتمر الصحفى الذى عقد اليوم بحضور اثنين من أعضاء المجلس العسكرى، إن المجلس رأى أن الاعتذار عن قتل المتظاهرين فى ميدان التحرير كافٍ، أما الاستجابة لمطالب هؤلاء المتظاهرين بتسليم السلطة فوراً فهذا لن يتم.
ورأت الصحيفة أن اعتذار المجلس العسكرى عن وقوع قتلى فى ميدان التحرير، وتقديمه العزاء لعائلات الشهداء، يهدف إلى تهدئة الأوضاع خلال الأيام المقبلة حتى تمر الانتخابات بسلام.
وأكدت الصحيفة ان هذا الموقف يؤكد إصرار المجلس على موقفه دون اى تراجع، بما فى ذلك اجراء الانتخابات البرلمانية فى موعدها والالتزام بموعد الانتخابات الرئاسية فى نهاية يونيو المقبل.
وأشارت الى ان كلا من اللواء ممدوح شاهين واللواء مختار الملا، اغلقا الباب أمام اى احتمالات لتأجيل الانتخابات وهو احد مطالب ثوار التحرير.
كما ان "الملا" و"شاهين" رأيا ان تسليم السلطة فورا يعتبر خيانة لثقة الشعب والامانة التى حملها للمجلس العسكرى، ومن المفترض ان يركز المصريون فى الوقت الراهن على

الانتخابات لا على مظاهرات الشارع، كما انه لا يجوز ان تكون الشعارات والاصوات العالية هى التى تجعلنا نتخذ القرارات.
وأشارت "نيويورك تايمز" الى ان المجلس العسكرى لديه قناعة تامة بأن وجوده فى السلطة جاء برغبة الشعب وانه مسئولية كبيرة وليست ميزة، الا ان ميدان التحرير مازال ممتلئا بالمتظاهرين الذين يصرون على رحيل المشير محمد حسين طنطاوى باعتباره من رجال الرئيس السابق حسنى مبارك.
وتساءلت الصحيفة عن امكانية نجاح الجيش فى وقف المواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن فى الشوارع المحيطة بمبنى وزارة الداخلية.
وقالت إن الوضع الحالى فى التحرير يغلب عليه الهدوء الحذر، بعد ان نجحت قوات الجيش فى وضع اسلاك شائكة وحواجز أسمنتية تفصل بين المتظاهرين ورجال وزارة الداخلية.

أهم الاخبار