رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيكونوميست:الأسواق الناشئة تنقذ منطقة اليورو

عالمية

الأحد, 13 نوفمبر 2011 16:04
كتبت - شيماء شعبان:

أشارت مجلة (إيكونوميست) الأمريكية إلى أن أزمة الديون التى حاقت بكافة دول العالم ومنطقة اليورو بشكل خاص وخيمت بظلالها على الأسواق العالمية، لن يتم التخلص منها .

سوى بالاعتماد على الأسواق النائشة في تركيا والصين والتى تشهد نموا متسارعا حتى في ظل الأزمة، مؤكدة أنها طوق النجاة للاقتصاد العالمي، ومنطقة اليورو.
وحذرت المجلة من حدوث جفاف فى ظل تفاقم الأزمة مما يؤدى إلى نقص المخزون المخصص للدول المجاورة لمنطقة اليورو، وخاصة أن نصف إنتاج

العالم ينتج عن الأسواق النائشة، وليس الأسواق الكبرى.
وأوضحت أن الإقتصادين الصيني والتركي يتنافسان بقوة، حيث يصل معدل النمو الإجمالى للناتج المحلى حوالى 9% فى عام2010، في كل منهما.
وأشارت إلى أن البنوك الأوروبية بمنطقة اليورو قد تكون أحد الأسباب الرئيسية وراء تفشى هذه المعاناة من التضخم، حيث تقع المنطقة تحت ضغوط كبرى لتحقيق معدلات رأسمالية أعلى كجزء من الاتفاقية التى
تم عقدها الشهر الماضى لإنقاذ منطقة اليورو، مؤكدة أنه على أوروبا إعادة النظر فى شأن الاتفاقية قبل التوجه لتنمية وتطوير اقتصاد المنطقة.
وفى نفس السياق، يأتى تحذير مارك كارني، الرئيس الجديد لمجلس الاستقرار المالي ورئيس هيئة المنظمين الدوليين، من الآثار المدمرة لتقليص البنك الأوروبى لديون الاقتصادات الخارجية حول العالم حيث قام ثانى أكبر البنوك فى ألمانيا "كامرزبانك" بوقف منح القروض للأسواق الخارجة عن حدود ألمانيا.
كما اقترح على البنوك الأوروبية ضرورة "تلبية جزء من متطلبات رفع رأس المال الخاص" بدلا من تقليص منح القروض وتقليص المديونيات، وهو ما استدعى تحذيرات صندوق النقد الدولي بهذا الشأن.

أهم الاخبار