رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ذى نيشن: ثوار مصر يحاولون استرداد الثورة من العسكر

عالمية

الخميس, 10 نوفمبر 2011 17:36
كتب – سامح رأفت:

قالت مجلة (ذى نيشن) الأمريكية إن الثوار فى مصر أصبحوا خائفين علي ثورتهم التى بذلوا دماءهم من أجلها فهم يسعون للحفاظ على ثورتهم وحمايتها من المجلس العسكرى الذى أصبح مصدر قلق شديد علي الثورة فى مصر.

وأشارت إلى اليوم العالمى للعمل الموافق 12 نوفمبر الجارى والذي سيكون إحدى محاولات الشباب المصرى لاسترجاع ثورته.
ومضت الصحيفة تقول إن الثوار في مصر يحاولون استعادة بريقهم الذى سلب منهم بفعل أعمال العنف التي قادها الجيش والشرطة، في آن واحد وفقا للصحيفة، وأضافت: "أصبحت محاولات الثوار دفاعية بحتة بدلا من العمليات الهجومية في الوقت

الذي تتعرض فيه الديموقراطية في مصر لمحاولات خنق شديدة علي يد المجلس العسكري".
واتهمت الصحيفة وسائل الإعلام المصرية الرسمية بالتضليل ومحاولة إثارة الفتنة الطائفية بين الأقباط والمسيحيين في مصر لتقويض الثورة لحساب المجلس العسكرى الحاكم، مدللة علي ذلك بأحداث ماسبيرو التي راح ضحيتها عشرون قتيلا ومئات الجرحى في حين حرض التلفزيون المصري ضد المتظاهرين واتهمهم بالاعتداء علي الجيش، حسبما أوردت الصحيفة.
ولفتت المجلة إلي أن الخوف من الجنرالات الحاكمين بدأ في التزايد خاصة بعد محاولات
مد الفترة الانتقالية والسيطرة علي الحكم.
وقالت الصحيفة "إن ثمة شىء آخر يهدد الثورة في مصر وهو عدم وجود ضوابط محدده في الفترة الانتقالية الحالية مشيرة إلي أن خلاف القوي السياسية  في مصر من شأنه تهديد الثورة وإضعافها وافتقاد بريقها الذي يحاول الشباب استعادته مجددا من خلال يوم العمل العالمي المحدد له 12 نوفمبر المقبل بالتنسيق مع الحركات الاحتجاجية العالمية.
وأكد الناطق باسم حركة (ows) الأمريكية والتي تقود الاحتجاجات في بريطانيا أن الشباب المصري ألهمنا وعلمنا كيفية التظاهر السلمي والصمود حتي تحقيق ما نريده من مطالب، منددا بالمحاكمات العسكرية للمدنيين في مصر.
بينما قال أحد الناشطين الأمريكيين وهو أحد أساتذة الفلسفة بجامعة نيويورك "يجب أن نتضامن مع بعضنا البعض للحفاظ علي الاستقرار فى المرحله القادمة .

أهم الاخبار