فيديو .طالب يروى مذابح المسلمين بنيجيريا

عالمية

الخميس, 03 نوفمبر 2011 17:57
كتب- بسام رمضان :

فى استغاثة وصلت لـ"بوابة الوفد" من احد طلاب جامعة الأزهر نيجيري الجنسية - الذي رفض ذكر اسمه خوفا من حكومته - عن معاناة مسلمي نيجيريا وتعرضهم لمذابح مستمرة منذ عام 2003.

وقال الطالب النيجيري: في نيجيريا بدأت الحرب الخفية على المسلمين منذ تولى الرئيس "أوباسانجو" المسيحي المتعصب الذي يدعم بني دينه في هذه البلاد ويقوي شوكتهم اقتصاديا وتعليميا وإعلاميا وعسكريا وسياسيا.
استطرد قائلا :" تبلغ نسبة المسلمين في جنوب نيجيريا أكثر من 40% من تعداد السكان والباقون مسيحيون ووثنيون، وعلى الرغم من ذلك نرى تركيز نشاط المنصرين فيها ولاسيما في الآونة الأخيرة، كما يلاحظ سيطرة النصارى على جميع الشركات والمؤسسات المالية الحكومية في جنوب نيجيريا، أما الشركات الغربية فيصعب على أي مسلمٍ أن يحصل على وظيفة فيها باسمه الإسلامي إلاَّ إذا تنصر، وكذلك يسيطرون على جميع المصارف الحكومية وغير الحكومية.
ويضيف، يعاني مسلمو جنوب نيجيريا من ضعف مساعدات الدول العربية

والإسلامية ولا يوجد في الجنوب مؤسسات خيرية إسلامية، كما أن انتشار الفقر الشديد بين مسلمي الجنوب وقلة الوعي الديني في أوساط المسلمين وضعف الثقافة وانتشار الجهل نتيجة الغزو الفكري من قِبل المستعمرين ومحاربة إقامة المدارس العربية والإسلامية والضغوط الشديدة لمنع تعليم المواد الإسلامية في المدارس الحكومية من قِبل الحركات التنصيرية، كل ذلك يؤثر بالسلب عليهم في الجنوب.
وروى الطالب النيجيري تفاصيل آخر مذبحتين حدثت لمسلمي نيجيريا، قائلا:" أثناء انتخابات الرئاسة إبريل 2011 والذي ترشح فيها الرئيس النيجيري الحالي " غودلاك جوناثان"  قامت ميليشيات مسيحية مسلحة بقتل المئات من المسلمين  في ولاية كادونا بشمال نيجيريا، وحرقوا بيوت وسيارات ومحلات المسلمين ".
وأضاف: في عيد الفطر الماضي في  مدينة "جوس" بولاية بلاتو هاجمت ميليشيات مسيحية مسلحة وفي وجود الشرطة والجيش  المسلمين
أثناء أدائهم صلاة العيد واستمرت عمليات القتل  للساعة الثانية ظهرا مما أسفر عن مقتل مئات المسلمين وتلف العديد من الممتلكات الشخصية والعامة.
واتهم  الطالب النيجيري الحكومة النيجيرية دعمها  للقوات المسيحية المسلحة  لإبادة المسلمين في الولايات الشمالية والجنوبية، مضيفا أنه في الجنوب يعامل المسلم  النيجيري على انه اجنبي ومحروم من شراء بيوت أو العمل أو حتى استخراج شهادة الميلاد الخاصة به في حالة ولادته بإحدى ولايات الجنوب وعلى العكس يحظى المسيحيون بكامل حقوقهم.
وأبدى  تخوفه من حدوث مجزرة أخرى في عيد الأضحى بدعم من الحكومة  مناشدا الدول العربية والإسلامية والغربية إنقاذ الشعب النيجيري المسلم من المذابح التي يتعرض لها من قبل الحكومة المسيحية.
وكانت قناة "الجزيرة" الإخبارية قد نشرت يوم الثلاثاء الموافق 9 فبراير الماضي صورا تظهر تورط الشرطة والجيش هناك في ارتكاب مذبحة وعمليات قتل غير قانونية ضد جماعة "بوكو حرام" الإسلامية.
وكان نحو ألف شخص قتلوا العام الماضي في مواجهات وقعت بين قوات الأمن النيجيرية وجماعة "بوكو حرام" التي تنشط في الولايات الشمالية من البلاد.
وقالت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان حينها إن أغلبية القتلى كانوا مدنيين،  معتبرة أن القوات الحكومية تتحمل مسئولية كبيرة عما حدث.


شاهد الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=vZXM6LTjAvg

أهم الاخبار