رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجارديان: أزمة فى جامعة بريطانية لعلاقتها بـ"سيف الإسلام"

عالمية

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 22:48
كتب- حمدى مبارز:

تعيش جامعة لندن للعلوم السياسية والاقتصادية ازمة بسبب علاقتها ب" سيف الاسلام القذافى" ابن الزعيم الليبى الراحل معمر القذافى.

واشارت صحيفة "الجارديان" البريطانية الى ان الجامعة التى منحت سيف الاسلام درجة الدكتوراة وتلقت مساعدات مالية من احد الصناديق الليبية، تتعرض للانتقاد الواسع منذ بداية الازمة الليبية.
وتزايدت حدة الانتقادات بعد وفاة القذافى وانتهاء حكمه، وملاحقة سيف الاسلام من قبل محكمة العدل الدولية .واكدت "الجارديان" ان البروفيسور" ديفيد هيلد" الذى كان مشرفا على سيف الاسلام القذافى ومدير برنامج ابحاث شمال افريقيا فى الجامعة والممول من قبل مؤسسة خيرية يديرها سيف الاسلام، سيترك الجامعة فى يناير وسينتقل الى جامعة "دورهام".
ورغم ان " هيلد" اكد ان سبب تركه جامعة لندن يرجع لأسباب علمية واكاديمية، الا ان الكثيرين فسروا ذلك على انه مرتبط بالانتقادات الموجهة له وللجامعة نتيجة

علاقتهما بنظام القذافى.
فقد تم تخصيص 1,5 مليون جنيه استرلينى من احدى المؤسسات الخيرية الليبية التابعة لسيف الاسلام لتمويل برنامج ابحاث شمال افريقيا بالجامعة. واضطر مدير الجامعة "هاورد ديفيز" للاستقالة من منصبه بسبب علاقة الجامعة بليبيا.
واوضحت "الجارديان" انه تم تعيين البروفيسور "هيلد" فى مجلس ادارة مؤسسة القذافى الخيرية التى يديرها سيف الاسلام فى يونيو 2009 وذلك بعد ان قبلت جامعة لندن التمويل من المؤسسة الليبية، الا انه استقال من عضوية المؤسسة اثر نصيحة من مجلس الجامعة.
وبسط سيف الاسلام نفوذه على برنامج الابحاث، وكشفت وثائق الجامعة انه هو الذى وضع الاهداف الخاصة بالبرنامج.
وقالت الصحيفة ان " اللورد وولف "وهو كبير قضاة سابق اجرى تحقيقا مستقلا فى
علاقة جامعة لندن بليبيا، الا انه تم تأجيل نشر نتائج التحقيق بسبب تحقيق منفصل اخر بخصوص شرعية شهادة الدكتوراة التى حصل عليها سيف الاسلام من الجامعة.
وقالت "الجارديان" ان البروفيسور "هيلد" كان ينظر الى سيف الاسلام باعتباره اصلاحيا متفتحا ولم يعبأ بالانتقادات التى وجهت له من قبل اساتذة اخرين فى الجامعة.
واشارت الجارديان الى ان برنامج ابحاث شمال افريقيا توقف فى الجامعة منذ بداية الانتفاضة الشعبية فى ليبيا فى بداية العام لحالى ، كما حولت الجامعة مبلغ 300 الف جنيه استرلينى، كانت قد حصلت عليها من التمويل المقر لها من مؤسسة القذافى، للانفاق على طلاب من منطقة شمال افريقيا يدرسون بالجامعة.
وقال المتحدث باسم جامعة لندن ان البروفيسور "هيلد" قدم الكثير للجامعة وان انتقاله للعمل بجامعة "دورهام" هو قرار شخصى يرجع لأسباب اكاديمية، وحول التحقيق الذى يجرى بشأن علاقة الجامعة بليبيا، اكد المتحدث ان الجامعة لم تسمح لأى جهة مانحة بالتدخل فى شئونها والتأثير على  محتوى الابحاث التى تجريها وايا كان ما جاء فى التحقيق فالجامعة لها قناعاتها الخاصة.

أهم الاخبار