مصرع‮ ‬8‮ ‬في‮ ‬انفجار بشمال أفغانستان‮ ‬

عالمية

السبت, 13 نوفمبر 2010 17:05

لقى‮ ‬8‮ ‬اشخاص على الاقل مصرعهم‮ ‬وجرح‮ ‬18‮ ‬آخرون في‮ ‬انفجار دراجة مفخخة في‮ ‬أحد اسواق ولاية قندوز شمال افغانستان‮ . ‬وقال محمد ايوب حقيار رئيس اقليم إمام صاحب‮ (‬ولاية قندوز‮) ‬ان قنبلة موضوعة في‮ ‬دراجة نارية انفجرت في‮ ‬وسط السوق‮. ‬وقتل ثمانية اشخاص‮ (‬ستة مدنيين وعنصران من الميليشيا المحلية‮) ‬واصيب‮ ‬18‮ ‬شخصا جميعهم من المدنيين‮". ‬وكانت ولاية قندوز في‮ ‬الشمال بمنأى فترة طويلة عن اعمال العنف‮. ‬لكن وجود المتمردين ولا سيما عناصر طالبان‮ ‬يزداد فيها‮.‬

واعلن حلف شمال الاطلنطي‮ ‬والسلطات الافغانية ان الحلف والجيش الافغاني‮ ‬صدا هجوما لمقاتلين من حركة طالبان على مطار جلال اباد امس مؤكدين ان ثمانية مهاجمين قتلوا‮. ‬واكدت القوات الدولية والافغانية ان الهجوم لم‮ ‬يسفر عن مقتل او جرح اي‮ ‬من جنود الحلف او العسكريين الافغان‮. ‬وقال الحلف في‮ ‬بيان ان قاعدة متقدمة تابعة له استهدفت بنيران اسلحة خفيفة اطلقها عدد‮ ‬غير محدد

من المتمردين لكن الجيش الافغاني‮ ‬والقوة الدولية التابعة للحلف تصديا لهم بسرعة وقتلا ثمانية منهم‮". ‬واضاف ان‮ "‬احد المتمردين كان‮ ‬يرتدي‮ ‬سترة مفخخة‮".‬

واكد البيان ان ايا من جنود الحلف او العسكريين الافغان لم‮ ‬يقتل او‮ ‬يجرح في‮ ‬الهجوم‮.‬

ووقع الهجوم على المطار الذي‮ ‬تتمركز فيه طائرات ومروحيات وطائرات من دون طيار تابعة للجيش الامريكي‮ ‬وتعمل تحت راية القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن في‮ ‬افغانستان‮ (‬ايساف‮).‬وكان الناطق باسم سلطات ولاية ننجرهار احمد ضياء عبدلزاي‮ ‬قد اكد ان هجوما استهدف احد المراكز الامنية في‮ ‬مطار جلال اباد كبرى مدن الولاية.واوضح المسئول نفسه ان‮ "‬ستة مهاجمين قتلوا بينهم اربعة اصيبوا بالرصاص واثنان فجرا قنابل‮ ‬يحملانها‮". ‬واعلن احد الناطقين باسم طالبان ذبيح الله مجاهد ان‮ "‬14‮ ‬انتحاريا اقتحموا المطار وفجر بعضهم

قنابل فيما لا‮ ‬يزال آخرون‮ ‬يقاتلون‮ " ‬ومطار جلال اباد مطوق بأكياس من الرمل وتحميه قوة أمريكية كبيرة‮. ‬وهو‮ ‬يضم‮ ‬2500‮ ‬عسكري‮ ‬اجنبي‮ ‬ويعد ثالث قاعدة جوية للحلف في‮ ‬افغانستان‮. ‬ووقع الهجوم‮ ‬غداة عملية انتحارية فاشلة استهدفت قوة الحلف في‮ ‬كابول،‮ ‬اذ ان منفذ الهجوم فجر سيارته المفخخة قبل وصول القافلة المستهدفة‮. ‬وأدى التفجير الى مقتل منفذه واصابة جندي‮ ‬افغاني‮ ‬بجروح طفيفة‮. ‬وقال قائد شرطة العاصمة الافغانية محمد ايوب سلانجي‮ ‬ان‮ "‬انتحاريا كان‮ ‬يقود سيارة اقترب من قافلة للقوات الاجنبية قرب قاعدة للجيش الافغاني‮ ‬في‮ ‬غرب كابول ولحسن الحظ انفجرت السيارة قبل ان تصل الى القافلة‮".‬

ويعد‮ ‬2010‮ ‬حتى الآن العام الاكثر دموية للجنود الاجانب منذ اجتاحت القوة الدولية بقيادة الولايات المتحدة،‮ ‬افغانستان لاطاحة حركة طالبان عن السلطة اواخر‮ ‬2001‭.‬

ينتشر في‮ ‬افغانستان حوالى‮ ‬150‮ ‬الف جندي‮ ‬اجنبي،‮ ‬يشكل الامريكيون ثلثيهم،‮ ‬من اجل دعم حكومة كابول لمواجهة تمرد طالبان الذي‮ ‬سجل مزيدا من التقدم على الرغم من الارسال المنتظم للتعزيزات الغربية‮. ‬ووقعت الولايات المتحدة وكازاخستان اتفاق عبور جوي‮ (‬ترانزيت‮) ‬يسهل مرور القوات والتجهيزات الامريكية المتجهة الى افغانستان في‮ ‬اجواء هذا البلد في‮ ‬اسيا الوسطى‮. ‬

 

أهم الاخبار