رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: الفاتيكان يؤيد ثوار "وول ستريت"

عالمية

الخميس, 27 أكتوبر 2011 18:30
كتب-حمزة صلاح:

أشارت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية إلى أن الفاتيكان يؤيد ويدعم احتلال المحتجين لشارع المال والبورصة بمدينة نيويورك الأمريكية "وول ستريت"، حيث أصدر المجلس البابوى للعدالة والسلام وثيقة تؤيد مطالب المحتجين وتدعم تحركاته الصارخة فى وجه النظام المالى العالمى.

وأوضحت الصحيفة أن المجلس البابوى للعدالة والسلام أصدر نقدا قويا ومدروسا للنظام المالى العالمى هذا الأسبوع، بالتزامن مع الاحتجاجات والانتقادات المتزايدة للرأسمالية لكونها المسئولة عن الأزمة الاقتصادية التى تعصف بمختلف أنحاء العالم.
وتحدث التقرير عن إعطاء الأولوية لـ "وجود الانسان على مكاسبه المادية"، وضرورة أن "تسود الأخلاق على الاقتصاد"، والدعوة إلى "تبني

منطق الخير العام العالمى"، على حد قول الصحيفة.
ورأت الصحيفة أن تدخل مكتب الفاتيكان يدل على أن هؤلاء الذين يحتجون ضد النظام المالى المتدهور والظالم لا يعبرون عن نقاط هامشية في الحياة العامة بل يعبرون عن مخاوف مشتركة من قبل العديد من الشرائح فى المجتمعات.
وقال المطران ماريو توسو، سكرتير المجلس: "كان المسئولون من الفاتيكان حريصين على القول بأن تقريرهم لم يكن استجابة مباشرة للمظاهرات التى اجتاحت جميع أنحاء العالم، ولكن جاء التقرير من قبيل
المصادفة فى حيث إننا نتشارك بعض وجهات النظر". وأضاف: "هذه المقترحات التى اشتمل عليها التقرير تستند إلى العقل".
وأوضحت الصحيفة أنه من الواقع أن يكون هذا التقرير أكبر مجاملة للناشطين والمحتجين في وول ستريت، فهذه الوثيقة حظت بمزيد من الاهتمام لدعمها وتأييدها المتظاهرين فى قلقهم المتزايد إزاء المشاكل الاقتصادية فى العالم.
وأشارت إلى أن البابا بنديكت السادس عشر تحدث عام 2009 صراحة عن الحاجة إلى سلطة سياسية عالمية تشرف على اقتصاد عالمى متكامل، موضحة أن وثيقة المجلس البابوى مهمة لأنها تعكس النهج الأخلاقى للاقتصاد الذي يؤيده الكثير من الأوساط والشرائح المجتمعية.
وختاما، قالت الصحيفة إن الوثيقة تدعو الناس إلى ألا يخافوا من اقتراح أفكار جديدة، حتى ولو كانت هذه الأفكار الجديدة ستزعزع استقرار وتوازنات السطة القائمة.

أهم الاخبار