لجنة دولية تحذر من تدهور أوضاع الصحفيين في‮ ‬العالم العربي

عالمية

الجمعة, 12 نوفمبر 2010 17:11

 

حذر محمد عبد الدايم المنسق الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا في لجنة حماية الصحفيين من تدهور أوضاع الصحافة في الوطن العربي. وأشار إلى استمرار تعرض الصحفيين للاغتيال

والاعتقال. جاءت تصريحات عبد الدايم خلال لقائه مع عدد من الصحفيين العرب  في مكتب الزائر الدولي بمقر وزارة الخارجية الامريكية في نيويورك.وأشار عبد الدايم خلال اللقاء إلى كثرة المحاكمات القضائية التي يتعرض لها الصحفيون المصريون، بالإضافة إلى وجود آلاف من الصحفيين غير مقيدين بجدول نقابة الصحفيين ، مما يجعلهم عرضة للانتهاكات.

وأوضح  عبد الدايم أن لجنة حماية الصحفيين قد تضطر إلى عدم الاتصال بأقارب الصحفي أو محاميه خوفا من تعرضهم للأذى

من قبل السلطات في بعض الدول العربية. وأضاف أن اللجنة تصدر

تقريراً سنوياً حول أوضاع الصحفيين في الوطن العربي وتناشد الحكومات الالتزام بالمعايير الدولية. وأشار إلى أن اللجنة تستخدم أساليب عديدة للضغط على الحكومات العربية من خلال المنظمات الدولية لضمان حقوق الصحفيين. وأضاف أن الحكومات العربية عادة ما تتبع 3 مراحل عند مساءلتها بشأن انتهاكات حقوق الصحفيين .وأوضح أن هذه المراحل تبدأ بالإنكار وفي حالة تقديم أدلة على هذه الانتهاكات تحاول التبرير ، وأخيرا تعترف لتبدأ مرحلة المفاوضات بين

اللجنة والحكومة.

وأشار إلى أن تمويل اللجنة يعتمد على التبرعات من المؤسسات غير المرتبطة بالحكومات ، فمثلا لايمكن للجنة قبول تبرعات من جريدة الأهرام المصرية أو هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"

حضر اللقاء الصحفي اليمني محمد المقالح الذي تعرض للخطف 7 أشهر والإعدام الوهمي مرتين في اليمن. وأوضح محمد عبد الدايم أن الحكومة اليمنية  ظلت على مدى 4 أشهر تنكر وجود المقالح لديها. وأضاف أن اللجنة استخدمت أساليب عديدة للضغط على الحكومة لإطلاق سراح المقالح.

تناول اللقاء الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون في العالم العربي مثل تلفيق اتهامات للصحفيين في قضايا بعيدة عن الصحافة، أو تعيينهم كمستشارين في الوزارات والمؤسسات الحكومية برواتب باهظة لتكميم أفواههم أو ممارسات الاضطهاد التي تتعرض لها الصحفيات مثل عدم صرف مستحقاتهن المالية أو تعيينهن في المؤسسات الصحفية.

أهم الاخبار