أستراليا.. مطالب بإغلاق إذاعة "تسيء للإسلام"

عالمية

السبت, 08 يناير 2011 18:29
كتب - جبريل محمد:


طالب مسلمو استراليا السلطات بإغلاق محطة إذاعية تدعي ارتباطها بالمسلمين لتشويهها "صورة الإسلام" وبثها برامج تخالف مبادئ الدين الحنيف، مشيرة إلى أن استمرارها سيؤثر على السلم العام في المجتمع الاسترالي الأمر الذي نفته الإذاعة بشدة.

وحذر مفتي استراليا، الشيخ فهمي ناجي الإمام هيئة الاتصالات الاسترالية من التجديد لإذاعة "أم أف أم تو" المحسوبة على المسلمين والتي تزعم أن لها شعبية كبيرة بينهم، وقال: إن "استمرارها في العمل (الإذاعة) يجعل المسلمين في

البلاد يشعرون بأنهم متهمون بالردة".

وأضاف:" وهذه مسألة خطيرة للغاية داخل مجتمعنا ويمكن أن تجعل الناس تنعزل وتقسم الأسر ... وهذا يؤدي إلى تآكل خطير في النسيج الاجتماعي للغاية في مجتمعنا".

ومن جانبه، قال مجلس الأئمة الوطني الأسترالي: إن محطة الإذاعة كاذبة ومضللة لانها تدعي أنها تحظى بدعم أغلبية المسلمين وهذا مناف للحقيقة، بحسب صحيفة "صنداي مورنينج هيرالد" الاسترالية في عددها

الصادر الأحد.

وفي المقابل، نفى متحدث باسم الإذاعة هذه الاتهامات، وقال: إن الاتهامات التي وجهت للمحطة بعيدة تماما عن الحقيقة فالإذاعة تستغل كل فرصة للتفاعل مع مختلف طوائف المجتمع وتسعى لتمثيل مصالحهم.

والترخيص الممنوح للإذاعة، التي تعتبر احد المشاريع الخيرية الإسلامية لجماعة تعرف باسم الاحباش في استراليا، من المقرر أن يتم تجديده مايو القادم.

والأحباش جماعة تأسست في لبنان عام 1950 من قبل رجل دين إثيوبي، ويقول منتقدوها: إنها منظمة متطرفة وعنيفة، إلا أنها تنفي دائما هذه الاتهامات. ويشكل المسلمون في استراليا نحو 4% من إجمالي عدد السكان البالغ أكثر من 8 ملايين نسمة.

 

أهم الاخبار