رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بيرتس ويحيموفيتش بجولة ثانية لرئاسة "العمل" الإسرائيلي

عربى وعالمى

الأربعاء, 21 سبتمبر 2011 11:20
بوابة الوفد- متابعة:

افتتحت بالعاشرة من صباح اليوم الاربعاء صناديق الاقتراح لانتخاب رئيسا لحزب العمل الأسرائيلي حيث انحسرت المنافسة بين عمير بيرتس وشيلي

يحيموفيتش، وسيشارك 66 الف منتسب للحزب بالانتخابات منهم 10 آلاف منتسب من العرب وستغلق الصناديق بالعاشرة من مساء اليوم.

ولم تحسم الانتخابات التمهيدية لرئاسة حزب العمل من الجولة الاولى، بحيث اسفرت النتائج عن فوز كل من المرشح عمير بيرتس وشيلي يحميوفيتش بالجولة الاولى، حيث ينتظر الحزب الاربعاء  لحسم الانتخابات على رئاسة الحزب.

ولم ينجح أي من المرشحين الاربعة بيرتس ويحيموفيتش ومتسناع وهرتسوغ من الحصول على 40% من الاصوات، حيث حصلت يحيموقيتش على 32% من الاصوات، بينما عمير بيرتس على 31%، وهرتسوغ على 25%، فيما حظي متسناع 12% من اصوات الناخبين.

واتضح بعد فرز قرابة 95% من الاصوات، أن نسبة المشاركين بالانتخابات بالجولة الاولى ومن مارس

حقهم بالتصويت لرئاسة الحزب بالجولة الاولى اكثر من 65%. وبعد ان وضعت الجولة الاولى اوزارها، يسعى كل من بيرتس ويحيموفيتش من حسم المنافسة وتجنيد اكبر عدد من القيادات  الحزب لدعمهما.

أشار استطلاع الرأي الذي أجرته صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية إلى أن حزب العمل برئاسة شيلي يحيموفيتش سيحصل على 22 مقعدا، بينما سيحظى بـ18 مقعدا اذا ما كان عمير بيرتس رئيسا للحزب، ويذكر بان الحزب حصل بالانتخابات الأخيرة على 13 مقعدا، تبقى منها 8 مقاعد بعد انشقاق وزير الأمن أيهود براك عن الحزب.

ويأتي الاستطلاع عشية الجولة الثانية للانتخابات التمهيدية لرئاسة الحزب الأربعاء المقبل بعد ان أسفرت الجولة الأولى عن فوز يحيموفيتش 32% من الاصوات،

بينما حظي بيرتس على 31% من المصوتين، وتتواصل الاتصالات بين قيادات الحزب لحسم المعركة بالجولة الثانية، حيث يسعى كل من يحيموفيتش وبيرتس للحصول على ثقة معسكر عمرام ميتسناع والنائب بوجي هرتسوغ اللذان خرجا من المنافسة على الرئاسة من الجولة الأولى.

ولفت استطلاع الرأي إلى أن حزب العمل سيعزز من قوته وسيزيد من مقاعده على حساب حزب كاديما حيث يرجح استطلاع الرأي بان كاديما الممثل بـ 28 مقعدا بالكنيست سيتراجع بـ 6 مقاعد، حيث يتضح بان كاديما أكثر الأحزاب المتضررة حيال ما يحصل من حراك سياسي واجتماعي بالساحة السياسية، ولوحظ تراجع قوة الأحزاب العربية بشكل طفيف حيث سيخر كل حزب مقعدا واحدا لتحصل على 8 مقاعد فقط مقابل 11 مقعدا اليوم.
وبحسب الاستطلاع بان اليسار الإسرائيلي يستمر بالتراجع، فيما يواصل تيار اليمن بالمحافظة على قوته ليحصل على 65 مقعدا، فيما يشير الاستطلاع بان حزب الليكود سيخر مقعدين من قوته، بينما حركة شاس قد تخسر مقعدا.
 
بيرتس ويحيموفيتش للحصول على دعم وتاييد هرتسوغ ومتسناع بالجولة الثانية.

 

أهم الاخبار