رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عباس يدعو نتنياهو للاعتراف بدولة فلسطين

عربى وعالمى

الاثنين, 19 سبتمبر 2011 16:38
نيويورك – (رويترز):

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى التصويت لصالح عضوية الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة من أجل تحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال عباس في تصريحات للوفد الصحفي المرافق له إلى نيويوك "أنا أقول له (نتياهو) ما قاله المفكرون الإسرئيلون.. 500 مفكر إسرائيلي قالوا.. لو نحن مكانه كنا نحن ذهبنا مع أبو مازن إلى الأمم المتحدة وقدمنا الطلب للعضوية الكاملة لفلسطين إذا أردنا أن نعيش مع الفلسطينيين بسلام".

وأضاف "لا أريد أن أقطع الأمل وأقول لا يوجد أمل.. نتنياهو يمثل الشعب الإسرائيلي وهو رئيس الوزراء وغدا إذا حصلت مفاوضات سوف أتفاوض معه وإذا كان هناك حل أقوم بالحل معه لكن إذا قلت من الآن إن هذا كذا أو كذا إذن لا يوجد ضرورة

وما فائدة من كل هذا وأنا لا أقول هذا".

ويلقى عباس في الثالث والعشرين من الشهر الجاري كلمة في الأمم المتحدة يطالب فيها مجلس الامن بقبول طلب فلسطين لتصبح دولة كاملة العضوية في المنظمة الدولية .

ويقول عباس ان غالبية الشعب الاسرائيلي تريد السلام مع الفلسطينيين. وقال "الشعب الاسرائيلي 70 في المئة منه مع السلام وانا اقول لهم نحن نريد السلام وانتم بدكم سلام لازم نعمل كلنا من اجل لحظة السلام اليوم قبل بكرة كلما اسرعنا كلما كان افضل لا اريد ان ياتي وقت نقول يا ليتنا فعلنا هذا".

واوضح الرئيس الفلسطيني انه تعرض "لضغوطات كبيرة من اجل العودة الى المفاوضات"،

وقال "منذ سبتمبر الماضي كانت هناك محاولات للعودة الى المفاوضات ..الامريكيون حاولوا بعد ذلك ان تكون هناك مفاوضات غير مباشرة وبعدين فشلوا ونحن قلنا لهم انه اذا لم يكن هناك مفاوضات سنذهب الى الامم المتحدة".
واضاف "في الاسبوع الماضي حصل ضغط كبير للعودة الى المفاوضات على اسس اخرى نحن قلنا لهم ما رفض في 11/7 وما تقدمونه الان لا نستطيع ان نتعامل معه نحن لدينا طلبين فقط الطلب الاول دولتين على حدود 67 مع تبادل متفق عليه في القيمة والمثل ووقف الاستيطان اذا حصل هذا نعود الى المفاوضات...و سواء ذهبنا الى الامم المتحدة ام لم نذهب سواء نجحنا فشلنا يبقى الخيار الاساسي هو المفاوضات لكن على اي اساس."

ورفض عباس الكشف عن طبيعة التهديدات التي تعرض لها لثنيه عن التوجه الى الى الامم المتحدة وقال "الموضوع ليس موضوع تهديدات الموضوع الامور ستكون صعبة جدا بعد سبتمبر".

واضاف "امريكا وبعض دول اوربا قالوا الامور ستكون سيئة الى اي مدى هذا سنعرفه بعدين".
 

أهم الاخبار