رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الثوار : ليبيا لن تشبه حاضر العراق

عربى وعالمى

الاثنين, 12 سبتمبر 2011 10:35
طرابلس- ا ف ب:

يبدي الثوار الليبيون ثقتهم في ان مستقبل الاوضاع في البلاد بعد اسقاط نظام معمر القذافي لن يكون نسخة عما هو عليه الآن في العراق الذي يتخبط امنيا واجتماعيا منذ سقوط صدام حسين قبل ثمان سنوات.

ويقول المنسق العام لائتلاف ثورة 17 فبراير عبد السلام المسماري ان ليبيا لن تكون العراق الثاني اذ ان الحالة الليبية مبسطة بخلاف العراق حيث تتعقد الامور ديموغرافيا ودينيا وسياسيا.
ويضيف "ستأخذ الاحزاب في المرحلة المقبلة مكانها للمرة الاولى في الحياة السياسية، لكننا نحرص منذ الآن على ان تبنى هذه الاحزاب على فكرة اعتماد اجندة وطنية بعيدا عن اي اجندة اخرى".
وبعد اكثر من اربعة عقود من حكمه البلاد بيد من حديد، اطيح معمر القذافي عن كرسي الحكم اثر ثورة شعبية مسلحة انطلقت في منتصف شهر فبراير الماضي وترسخت بعد سيطرة الثوار على طرابلس في 23 اغسطس الماضي  وفرار العقيد الليبي من مقره فيها.
ويسيطر المجلس الوطني الانتقالي الذي يضم القادة الجدد للبلاد على الامن والاقتصاد والسياسة حاليا، مبرهنا حتى الآن عن قدرته على ضبط الاوضاع في غياب الحضور الفعلي والحقيقي للدولة.
وقبل ثمان سنوات، اسقط نظام صدام حسين في العراق بعد ان حكم البلاد لفترة امتدت بين عامي 1979 و2003، علما انه كان الرجل الاقوى في الدولة منذ عام 1975.
وتشهد البلاد منذ سقوط صدام حسين اثر اجتياح العراق من قبل قوات تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة تفجيرات واعمال اغتيال شبه يومية بلغت اوجها حين اتخذ الصراع منحى مذهبيا بين السنة والشيعة قتل فيه عشرات الآلاف.
والى جانب الوضع الامني المتدهور، يبدأ الصراع على السلطة بين الاحزاب وتقرب البعض من جهات خارجية ، فيما يستشري الفساد الحكومي على نطاق واسع، حيث صنف العراق كرابع اكثر دولة فسادا في العالم.
وفيما يخشى مراقبون ان تنزلق ليبيا بعد تخلصها من معمر القذافي الى وضع مشابه للعراق، يشدد المسئولون الجدد في طرابلس والاكاديميون العائدون من الخارج على انهم تعلموا من درس العراق وانهم قادرون على منع انجراف البلاد نحو الفوضى التي تعم المؤسسات هناك.
وكان رئيس المجلس العسكري في طرابلس

عبد الحكيم بلحاج اكد في مقابلة مع فرانس برس انه "لا مجال للمقارنة بين العراق وليبيا، سواء كان اجتماعيا او غيره، ففي ليبيا لا توجد ولاءات اجنبية ولا احزاب واتنيات عرقية ولا خصومة سياسية".
وفيما تدور في العراق صراعات متعددة الاوجه بين السنة والشيعة، والعرب والاكراد والتركمان، ويستهدف المسيحيون بشكل مستمر، تتمتع ليبيا باستقرار اجتماعي نسبي كون الغالبية الكبرى من سكانها يتبعون مذهبا اسلاميا موحدا هو السنة المالكية وينتمون الى قبائل عربية مختلفة، فيما تسكنها اقلية من الامازيغ.
ورأى بلحاج "انه لا وجه مقارنة من زاوية التدخل العسكري  نحن قمنا بثورة تحرير لها علاقة بتحقيق اهداف شعب عانى لأربعة عقود"، مشيرا بذلك الى التدخل العسكري المباشر للقوات الامريكية التي اجتاحت العراق عام 2003 ومن المفترض ان تنسحب منه نهاية 2011.
وشن حلف شمال الاطلسي غارات على مواقع لقوات القذافي وفرض حظرا على الطيران فوق ليبيا، الا انه لم يتدخل على الارض بشكل مباشر.
وتقول فوزية بريون - الاستاذة المتخصصة في دراسات الشرق الاوسط في جامعة ميتشغان الامريكية-  ان ليبيا عبارة عن مجتمع متجانس بنسبة 90 بالمائة.
وتضيف بريون ، التي عادت الى ليبيا للمرة الاولى بعدما غادرتها قبل 32 عاما،  انه اذا كان المقابل للمساعدة التي يقدمها لنا الغرب مادية، فنحن جاهزون لندفع الفاتورة، الا ان الشعب سيكون حازما ولن يسمح لأي فرد او دولة بمس سيادتنا".

أهم الاخبار