رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفاة مشيع والاعتداء على ناشط بارز بالسجن

عربى وعالمى

الأحد, 11 سبتمبر 2011 14:04
نيقوسيا - أ ف ب:

توفي مدني اليوم الاحد متأثرا بجراح اصيب بها عندما اطلق رجال الامن النار يوم أمس السبت في ريف دمشق على مشيعين شاركوا بجنازة شاب قتل تحت التعذيب، كما تعرض الناشط الستيني البارز نجاتي طيارة للضرب المبرح اثناء التحقيق معه في سجن حمص .

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن شابا (17 عاما) توفي متأثرا بجروح اصيب بها يوم امس السبت إثر اطلاق قوات الامن السورية الرصاص الحي على مشيعي غياث مطر في داريا الواقعة في ريف دمشق.
وقتل الناشط السوري غياث مطر الذي اعتقل في السادس من سبتمبر الحالي

خلال اعتقاله اثر تعرضه للتعذيب، وفق ما نقلت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم السبت عن ناشطين.
كما نقل المرصد أن الناشط الحقوقي نجاتي طيارة تعرض يوم الجمعة الماضي للضرب المبرح من اللجنة التي تحقق معه داخل احد سجون حمص مشيرا الى انه  في وضع صحي سيئ جدا.
وذكر المرصد ان طيارة (66 عاما) اعتقل في مدينة حمص يوم 12 شهر مايو الماضي إثر تصريحات ادلى بها الى وسائل الاعلام وأحيل إلى القضاء بتهمة النيل من هيبة
الدولة الى ان اخلي سبيله في 31 اغسطس الماضي ليتم اعتقاله من على باب السجن من قبل المخابرات الجوية.
وحمل المرصد السلطات السورية مسئولية اي مخاطر تهدد حياة الناشط نجاتي طيارة كما أدان بشدة استمرار السلطات الأمنية السورية ممارسة سياسة الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين على الرغم من رفع حالة الطوارئ.
وكرر المرصد مطالبته للسلطات السورية بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون والمعتقلات السورية احتراما لتعهداتها الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي وقعت وصادقت عليها.
واشار المرصد الى ان الأجهزة الأمنية السورية اعتقلت أكثر من سبعين ألف شخص في إطار حملتها لإنهاء التظاهرات التي انطلقت منتصف شهر مارس ولا يزال نحو 15 الفا منهم قيد الاعتقال.

أهم الاخبار