رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوروبا: ربيع العرب أفضل رد على تعصب 11 سبتمبر

عربى وعالمى

الجمعة, 09 سبتمبر 2011 11:26
بروكسل - (ا ف ب(:

اكد رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو اليوم الجمعة ان الربيع العربي كان "اقوى رد" على "الكراهية" و"التعصب" اللذين اديا، قبل عشر سنوات الى اعتداءات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة.

وقال المسئولان الاوروبيان في بيان مشترك "بعد عشر سنوات، ارسل الناس من شوارع تونس والقاهرة وبنغازي وكافة انحاء العالم العربي اشارة قوية من اجل الحرية والديمقراطية. انها اقوى رد على الكراهية الحمقاء والتعصب الاعمى الذي ترجمته جرائم 11 سبتمبر 2001.

لكنهما اضافا ان "الايديوليجيات المنحرفة التي كانت وراء تلك الهجمات

لا تزال تشكل تهديدا" و"لذلك فإن اوروبا تقف الى جانب اصدقائنا وحلفائنا في الكفاح العالمي ضد الشبكات الارهابية والجهات التي تدعمها اقتصاديا".

وشدد  المسئولان على انه "في آخر المطاف لن ننجح في المعركة ضد الارهاب الا اذا بقينا اوفياء لقيمنا الاساسية في اوروبا والعالم" في اشارة الى الاتهامات التي وجهت الى الوسائل والاساليب التي استخدمتها الولايات المتحدة وسي.آي.ايه بعد الاعتداءات في مطاردة الارهابيين.

وبالتوازي مع هذا اطلقت اطلقت المفوضة الاوربية المكلفة

الشئون الداخلية سيسيليا ملسمستروم اليوم شبكة اوروبية للتوعية ضد التطرف.

وستجمع هذه المبادرة خصوصا العاملين في المجال الاجتماعي والشرطيين ورجال الدين والباحثين في كافة انحاء اوروبا لتبادل الخبرات حول طريقة "التصدي لخطر التطرف العنيف" كما قالت ملسمستروم وخصصت لها ميزانية قدرها ثمانية ملايين يورو للسنوات الاربع المقبلة.

واضافت السويدية ملسمستروم ان من شأن هذه الاداة الجديدة ان تدرس خصوصا "الحركات الشعبوية الاوروبية" مذكرة بالمذبحة التي ارتكبها مؤخرا متطرف نرويجي.

واعربت عن اسفها لأن "عددا متزايدا من الاحزاب الشعبوية يؤثر" على السياسة الاوروبية واضافت "لا اقول ان تلك الاحزاب مسئولة مباشرة على الاعتداءات الارهابية لكن علينا ان نعترف بأنها تشكل رئتها التي تمدها بالاوكسيجين وتحمل الراي العام على دعم الافكار المتطرفة".

أهم الاخبار