رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجيش الجزائري يمشط حدود ليبيا

عربى وعالمى

الثلاثاء, 06 سبتمبر 2011 13:57
الجزائر- وكالات:

دمر الجيش الجزائري في اليومين الماضيين عددا كبيرا من مخابئ عصابات التهريب والإرهاب في الصحراء قرب الحدود الشرقية مع ليبيا، في عمليات التمشيط الواسعة التي بدأها بحثا عن مخازن الأسلحة والمخابئ المموهة التي يستغلها المهربون و"الإرهابيون".ونقلت صحيفة (الخبر) الجزائرية اليوم الثلاثاء

عن مصدر مطلع قوله إن الجيش عثر خلال عمليات التمشيط على 30 قطعة سلاح، وكمية من الذخيرة تم ضبطها خلال تفتيش أحد المخابئ في الصحراء على الحدود الشرقية"، مشيرا الى أن الأسلحة المضبوطة عبارة عن رشاشات روسية خفيفة ورشاشات

''أم بي كا'' وكمية من الذخيرة وألغام أرضية.وأوضح المصدر أن وحدات عسكرية جزائرية كبيرة تعمل على تفتيش وتمشيط مناطق "تارات" و"عرق بورارح" و"تيغنتور" وهي مناطق وعرة يستطيع المهربون الإختفاء فيها وتمويه سياراتهم".ولفت الى أن "عرق دادمر" في جنوب جانت في ولاية إيليزي المجاورة للحدود الليبية، تعتبر مكان التسلل الرئيسي للجماعات "الإرهابية".وقال المصدر إن عملية التمشيط الحالية ستتواصل إلى حين تفتيش كل الصحراء على الحدود الشرقية بمشاركة مروحيات
عسكرية، مشيرا إلى أنه تم حتى الآن تفتيش وتدمير 15 مخبأ سريا، بعضها كان يستغل من قبل مهربي المخدرات والأسلحة".وتوفر بعض المخابئ إمكانية لإخفاء سيارة بحجم سيارات الدفع الرباعي، وهي عبارة عن حفر مموهة تغطى بقطع من الخشب والقماش، ثم تموه بالتراب فتظهر كجزء من الصحراء.وشددت مصالح الأمن والجيش من إجراءات الأمن، حيث منعت نقل عدة أنواع من البضائع أهمها المحروقات ليلا في الجنوب، وتقرر أن تنقل هذه البضائع بمواكبة أمنية.وقال شهود عيان إن وحدات متخصصة من الجيش نصبت حواجز أمنية لمراقبة حركة السير عبر المسالك الصحراوية في عدة طرق فرعية في أقصى الجنوب بولاية تمنراست، وإليزي في أقصى جنوب شرق الجزائر.

أهم الاخبار