رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جعجع: الوجود المسيحي لا يتوقف على انظمة دكتاتورية

عربى وعالمى

الثلاثاء, 06 سبتمبر 2011 12:40
بيروت- (ا ف ب(:

توقع رئيس حزب القوات اللبنانية المسيحي في لبنان سمير جعجع سقوط النظام السوري "حتما"، داعيا المسيحيين في الشرق الى ان يكونوا "في صلب المعادلة" وعدم الاتكال في مصيرهم على "الانظمة الدكتاتورية".

وقال جعجع في مقابلة مع تلفزيون "ام تي في" اللبناني وزع مكتبه الاعلامي نصها اليوم الثلاثاء ان "الخط البياني للثورة (السورية) منذ ستة اشهر والتي تكبر باستمرار والزخم الموجود فيها، اضافة الى تطور الموقف العربي  تجعلني اعتقد ان الامور انتهت والسقوط  بات حتميا".

وردا على سؤال عن مصير المسيحيين في سوريا بعد سقوط النظام، قال جعجع "ان كنا نتكل في استمرار الوجود المسيحي على انظمة دكتاتورية

قائمة، فلم هذا الوجود؟ ومن قال ان مكان الانظمة ستأتي الانظمة الاصولية؟".

ورأى في المقابلة التي بثت مساء أمس الاثنين ان "فزاعة الانظمة الاصولية" يلوح بها "منذ خمسين سنة"، مضيفا "اذا استلمت هكذا انظمة الحكم فسنعارضها كما عارضنا بعض الانظمة الحالية، لكن هذا الطرح خاطىء مئة في المئة".

وتابع "المقاربة لموضوع الثورات وتعاطي المسيحيين معها خاطئ، ولدينا من الجرأة ما يكفي كي نكون في صلب الاحداث، فهل نبقى متمسكين بالدكتاتوريات؟".

وقال جعجع "ان المجتمع الدولي حسم امره مع النظام السوري ولا شيء يفيد

الآن. فالشعب السوري خرج من القمقم بشكل جدي وقصة ترتيب الاوضاع مرّ عليها الزمن ، وان غير الرئيس بشار الاسد تحالفاته فقد يحصل على مكان آمن في الخارج لكنه لن يبقى في الحكم".

وردا على سؤال عن الموقف اللبناني الرسمي من الاحداث في سوريا، قال جعجع منتقدا اداء وزارة الخارجية في هذا الموضوع "ليس منطقيا ان يبقى لبنان خائفا من ضربة من سوريا، إن اتخذ اي موقف من الاوضاع فيها. هل يهين علينا ان نسمع من دول العالم ان لبنان في قبضة سوريا؟".

وكانت الخارجية اللبنانية تحفظت على بيان وزراء الخارجية العرب في 28 اغسطس الذي دعا الى "وقف اراقة الدماء في سوريا وتحكيم العقل قبل فوات الاوان".

وقد اعتبرت دمشق هذا البيان "كأنه لم يصدر".

وتتشكل الحكومة اللبنانية الحالية من اكثرية تضم حزب الله وحلفائه.

أهم الاخبار