رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.جورنال: طرابلس فضحت تعاون "سى آى إيه" والقذافي

عربى وعالمى

السبت, 03 سبتمبر 2011 12:08
نيويورك - أ ش أ:

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية اليوم السبت أن إحدى الوثائق السرية التى عثر عليها بأحد مقرات جهاز الأمن الخارجى الليبى كشفت عن تعاون وثيق بين جهاز الاستخبارات المركزية الأمريكية "سى آى إيه" والمخابرات الليبية خلال فترة حكم الرئيس الأمريكى جورج بوش.

وأضافت الصحيفة أن ذلك التعاون تمثل فى إرسال الولايات المتحدة مشتبها بهم فى ارتكاب جرائم إرهاب للتحقيق معهم في ليبيا فضلا عن طرحها الأسئلة التى توجه إليهم.
ومضت قائلة: لقد كان ذلك التعاون الثنائى وثيقا بالقدر

الذي حرصت فيه "سى اى ايه" على تواجدها الدائم فى ليبيا فى عام 2004، وذلك استنادا لاحدى الرسائل التى بعث بها ستيفن كابس - الرجل الثانى حينها في جهاز "سى اى ايه" - الى رئيس المخابرات الليبى فيما بعد موسى كوسا.
ونقلت الصحيفة عن مسئول أمريكى قوله "لقد أظهرت ليبيا تقدما كبيرا حينها..ففى عام 2004 استطاعت الولايات المتحدة اقناع الحكومة الليبية بالعدول عن برنامجها
لتطوير أسلحة نووية والمساهمة فى مكافحة العناصر الارهابية التى تسعى الى استهداف امريكيين سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها ."
ولفتت الصحيفة الى ان تلك الوثائق تمت مراجعتها وحفظها من قبل باحثين من منظمة "هيومان رايتس وواتش " خلال جولة لهم بوسط العاصمة الليبية طرابلس أمس الجمعة فى اطار جهود لمساعدة سلطة المجلس الانتقالى الوطنى فى الحفاظ على الوثائق السرية التى تعود الى فترة حكم نظام القذافى.
واوضحت الصحيفة ان منظمة "هيومان رايتس وواتش" كثيرا ما انتقدت سياسات الولايات المتحدة فى ارسال المشتبه بهم فى جرائم ارهاب الى دول العالم الثالث من اجل التحقيق معهم فيما عرف "ببرنامج الترحيل  السري".

أهم الاخبار