رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كهنة نمساويون يثيرون خوف الكنيسة الكاثوليكية

عربى وعالمى

الجمعة, 02 سبتمبر 2011 13:42
فيينا- ا ف ب:

 تلقى دعوة الى العصيان أطلقها كهنة نمساويون يريدون اصلاحات، دعم الرأي العام وتثير استياء الكنيسة الكاثوليكية التي أضعفها اصلا ابتعاد المؤمنين بعد سلسلة من فضائح الاستغلال الجنسي.

 

وكشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه مؤخرا ان حوالى ثلاثة ارباع النمساويين يرون ان مطالب الكهنة عادلة بعد اعلانهم انهم يتحدون قانون روما وسلطة البابا.

وقالوا في نداء اطلقوه في يونيو في كل قداس سندعو الى اصلاح الكنيسة.

ومن مطالبهم السماح بسيامة النساء والمتزوجين، وهما أمران تحرمهما الكنيسة. كما يدعون الى السماح بمناولة المطلقين وبإلقاء النساء والرجال من

غير السلك الديني عظات وبإدارة مراكز كنسية لحل مشكلة النقص في هذا المجال.

ويدعم البيان حوالى 330 كاهنا، كما ذكر موقع مبادرة الكهنة الالكتروني الذي انشئ في 2006. وتضم الجمهورية الصغيرة الواقعة في منطقة الألب والتي يشكل الكاثوليك غالبية سكانها، حوالى اربعة آلاف رجل دين.

ويؤكد زعيمهم هلموت شولر ان اكثر من نصف رجال الدين متعاطفون مع مطالبهم.

وعبر انسلم تسيلر اعلى رجل دين في واحد من اديرة البنديكتيين عن دعم

غير متوقع للكهنة. وقال لصحيفة تيرولر تاجيستسايتونج عندما يدعو كهنة الى العصيان فهذا حدث مثير للقلق.

حتى انه شكك في قضية البتولية معتبرا انه من الاهم التشجيع على الانخراط في سلك الكهنة الذين تعاني النمسا واوروبا من نقص في عددهم. وقال ان البتولية ليست الامر الاهم.

وفي استطلاع لمعهد اوكونسولت، قال اكثر من 86 % من الذين شملهم الاستطلاع إن هذا الامر أضر بالكنيسة اكثر مما عاد عليها بالفائدة.

وتواجه الكنيسة الكاثوليكية في النمسا أزمة لا سابق لها بعد فضائح الاستغلال الجنسي للاطفال في المؤسسات الدينية.

وأفادت الاحصاءات الاخيرة التي جمعتها الابرشيات ان عدد المؤمنين بالكنيسة تراجع 64 % العام الماضي وهو امر لا سابق له منذ 1945.

أهم الاخبار